هل اهتزت العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة؟

مصدر الصورة AP
Image caption زار وزير الخارجية الأمريكي جون كيري العاصمة السعودية الرياض في أوائل نوفمبر الحالي لطمأنة المسؤولين السعوديين على متانة العلاقات بين الدولتين.

تمر العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بأدق مراحلها منذ عقود مع التقارب الأمريكي الإيراني الأخير، وموقف واشنطن من الأزمة في سوريا.

وتجدد الحديث عن تدهور العلاقات الأمريكية السعودية بعد توقيع الولايات المتحدة والدول الخمس الكبرى لاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي في جنيف.

ورغم أن الحكومة السعودية لم تبد غضبها رسميا من مواقف الولايات المتحدة الأخيرة بشأن إيران وسوريا، إلا أن تصريحات صحفية أجراها مسؤولون سعوديون مقربون من العائلة الملكية في السعودية مع صحف أمريكية تظهر أن الرياض بدأت تستشعر تغيرا في السياسة الخارجية الأمريكية.

وصرح الأمير الوليد بن طلال في حوار مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية نشر يوم السبت 23 من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، أي يوما قبل توقيع اتفاق جنيف مع إيران، أن الولايات المتحدة لم تعد تتوفر على سياسة خارجية واضحة المعالم.

وأضاف الوليد بن طلال : " لا بد أن يكون لدى الولايات المتحدة سياسة خارجية واضحة معالم، منظمة، وهي لا تمتلك هذه السياسة الآن. لسوء الحظ، إنها مجرد فوضى كاملة، ارتباك.. لا توجد سياسة"

وانتقد الوليد بن طلال الرئيس الأمريكي باراك أوباما قائلا إن" تواصله مع السعودية خلال ولاية أوباما الأولى كان شبه منعدم باستثناء زيارة قصيرة قام بها أوباما إلى الرياض عام 2009".

وحفلت الصحف العربية المقربة من السعودية بمقالات رأي تعبر عن الغضب السعودي من التقارب الأمريكي الإيراني الأخير.

وتعبر تلك المقالات عن إحساس سعودي من خذلان الولايات المتحدة لأبرز حليف لها في المنطقة.

ويقول الكاتب السعودي عبد الرحمن الراشد في مقال رأي له نشر في صحيفة الشرق الأوسط قبل أيام إنه" في الوقت الذي يغازل أوباما إيران، لم يفعل شيئا لطمأنة حلفائه وأصدقائه، على الأقل ردع النظامين الإيراني والسوري عن ارتكاب الجرائم المروعة في سوريا".

ووصلت العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية إلى مرحلة بدأت فيها الرياض تبحث عن حلفاء جدد يعوضون غياب واشنطن، كما تشير إلى ذلك صحف بريطانية.

وتساءل الكاتب ماري دجيفسكي في مقال رأي له نشر في صحيفة الغارديان عن إمكانية أن تعوض أوروبا الولايات المتحدة قائلا إنه" لم يعد من المستغرب سماع أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يصبح حليفا كبيرا للسعودية في المستقبل".

وباتت السعودية تلتقي مع إسرائيل في رفضها وغضبها من التقارب الأمريكي الإيراني. وهو ما عبر عنه الأمير الوليد بن طلال في حواره مع الوول ستريت جورنال قائلا إنه " لأول مرة تلتقي المصالح السعودية مع الإسرائيلية هذا أمر لا يصدق" . وكان الوليد ابن طلال يشير إلى وصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للرئيس الإيراني حسن روحاني بأنه" ذئب جاء في ثياب حملان".

يشار إلى أن هناك خلافا آخر بين الرياض وواشنطن تجاه الحكومة الحالية في مصر، وذلك بعد أن قام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي. وتتجه الرياض إلى تمويل صفقة أسلحة روسية لمصر، وذلك تعويضا عن وقف جزء من المساعدات الامريكية للقاهرة عقب عزل مرسي.

  • هل اهتزت العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة؟ أم أن الأمر مجرد "سحابة صيف" عابرة؟
  • هل بدأت السعودية تبحث عن حلفاء جدد يعوضون الولايات المتحدة؟
  • كيف يؤثر التقارب الأمريكي الإيراني على العلاقات بين واشنطن والرياض؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 29 نوفمبر/ تشرين الثاني من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش

<a href="http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407