سوريا: هل بقي للائتلاف المعارض نفوذ على الارض؟

الجربا مصدر الصورة AP
Image caption صعود التيارات الاسلامية كان على حساب الائتلاف المعارض

سيطر مقاتلون من "الجبهة الاسلامية" على مقر ومستودعات هيئة الاركان المشتركة للجيش السوري الحر المعارض قرب معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا يوم الثلاثاء 11 ديسمبر/كانون الاول الجاري.

وكانت "الجبهة الإسلامية" قد سيطرت على المعبر إثر هجوم لمقاتليها على مواقع لكتائب مقاتلة، بعضها مرتبط بهيئة أركان الجيش السوري الحر، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما افادت التقارير بسيطرة جماعات معارضة على مستودعات الهيئة في حمص وسط سوريا مما ينذر باضمحلال نفوذ الائتلاف السوري المعارض على الارض لصالح جماعات اما جهادية، مثل "الدولة الاسلامية في العراق والشام" والتي تعرف باسم "داعش" و "جبهة النصرة" الاتين تتبنيان نهج تنظيم القاعدة، او الجماعات الاسلامية الاخرى مثل "الجبهة الاسلامية".

واعلن متحدث باسم السفارة الأمريكية في أنقرة إن الولايات المتحدة علقت كل المساعدات غير القاتلة إلى شمال سوريا بعد أن استولى مقاتلو "الجبهة الإسلامية" على مقرات ومستودعات الهيئة.

واتهم ضابط رفيع في المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر «الجبهة الإسلامية» بـ«تنفيذ انقلاب كامل» ضد هيئة الأركان برئاسة اللواء سليم إدريس بـ«دعم من بعض الدول الإقليمية».

ونقلت صحيفة "الشرق الاوسط السعودية الصادرة الاربعاء 12 ديسمير/كانون الاول عن الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه ان «مستودعات الأركان باتت جدرانا خاوية بعد احتلالها وسرقة كل محتوياتها وصولا إلى مكتب إدريس نفسه».

لكن المتحدث العسكري باسم الجبهة الإسلامية النقيب إسلام علوش نفى لـ«الشرق الأوسط» مسؤولية الجبهة، متهما «جماعات مجهولة» بسرقة مستودعات الأركان.

وأعلنت فصائل إسلامية أساسية في 22 نوفمبر/تشرين الثاني تشكيل "الجبهة الإسلامية"، في أكبر تجمع لقوى إسلامية مسلحة، بهدف "إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، وبناء دولة إسلامية في سورية".

تأتي هذه التطورات مع تصعيد القوات الحكومية من حملتها على معاقل المعارضة في ريف دمشق واستعادة السيطرة على مزيد من المدن مع اقتراب موعد مؤتمر جنيف2 الخاص بالازمة السورية الشهر المقبل.

  • هل تلاشى نفوذ الائتلاف السوري المعارض على الارض؟

  • هل فشلت الجهود الدولية لتقوية القوى المعتدلة في اوساط مسلحي المعارضة؟

  • ما تداعيات تزايد نفوذ الجماعات الاسلامية على جهود عقد مؤتمر جنيف2؟

  • هل باتت المعارضة اسيرة صراعات جماعات مسلحة على النفوذ؟