كيف يعيش أهالي الفلوجة في ظل اشتباكات الأنبار في العراق؟

مصدر الصورة ap
Image caption نزح الآلاف الى مناطق مجاورة

نزح الآلاف من سكان مدينة الفلوجة إلى مناطق أخرى خارج المدينة وسط مخاوف من تطورات القتال الدائر في المدينة ومحيطها وفي محافظة الأنبار عموما غربي العراق بين القوات الحكومية والمجموعات المسلحة المختلفة.

وقد شهدت المدينة ، التي يقطنها 300 ألف نسمة، هجمات بالمدفعية من قبل القوات العراقية وعدة غارات جوية على المسلحين خلال السبعة الأيام الماضية.

ويشارك مقاتلون سنة من رجال العشائر في المنطقة في القتال في صفوف الفريقين. ويقول مسؤولون ان عشرات المسلحين قتلوا لكن لم يتضح بعد عدد الإصابات بين المدنيين وقوات الأمن ومقاتلي العشائر.

وتشير آخر الأخبار الى هدوء حذر مناطق التوتر في المحافظة وسط تهديدات من الأطراف المتنازعة بمعارك حاسمة، تزامنت مع احتفالات الحكومة العراقية الاثنين بيوم الجيش العراقي الذي أعلنته عطلة رسمية في البلاد.

وقد حض رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، سكان مدينة الفلوجة على طرد عناصر تنظيم القاعدة لتجنب عملية عسكرية.

قال المالكي إنه إذا طرد سكان الفلوجة من أسماهم بالإرهابيين من مدينتهم، فإنهم سيجنبون أنفسهم (ويلات) العمل العسكري الذي ينفذه الجيش العراقي من أجل استعادة السيطرة على المدينة وفرض النظام فيها.

وأعلنت الولايات المتحدة تسريع وتيرة إرسال شحنات من المعدات العسكرية إلى العراق لمساعدة حكومته في محاربة الجماعات المسلحة في محافظة الأنبار غربي العراق.

وتتصاعد حدة التوتر في الأنبار منذ أن فضت الشرطة العراقية مخيم اعتصام للسنة الأسبوع الماضي وقتل 13 شخصا على الأقل في هذه الاشتباكات.

وأحدث استيلاء القاعدة على بلدات في الأنبار انقساما حيث يتهم كثيرون المالكي بإبعاد السنة عن السلطة والتبعية لإيران. ويتعاطف البعض مع المقاتلين الإسلاميين ويدعمونهم أو يخشون مواجهتهم.

وتعهد آخرون بمساعدة الحكومة حتى تستعيد السيطرة.

وتعرف الفلوجة بمدينة المساجد وهي إحدى مناطق تمركز السنة في العراق. ولحقت بالمدينة أضرار شديدة في هجومين للقوات الامريكية في 2004عام وفر الكثيرون منها في الأيام الماضية بسبب القتال.

هل أنت في الفلوجة أو لك أقارب هناك؟ كيف هي الأوضاع الانسانية داخل المدينة؟

هل اضطرت للنزوح الى مناطق مجاورة؟

كيف يمكن مساعدة أهالي المدينة؟

هل تقوم الحكومة بما فيه الكفاية برأيك؟

نرحب بتعليقاتكم ومشاهداتكم من داخل المدينة وخارجها في العراق والعالم العربي. شاركونا.

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني. من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407