هل تعد تصريحات آل مكتوم تدخلا في الشأن المصري؟

Image caption اعتبر البعض دعوة آل مكتوم للسيسي بعدم الترشح تدخلا سافرا

أثارت تصريحات رئيس الحكومة الإماراتية، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى بي بي سي التي دعا فيها وزير الدفاع المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى عدم الترشح أثارت جدلا كبيرا.

فقد رأى البعض أن التصريحات تعد تدخلا غير مقبول في الشأن الداخلي المصري.

الدكتور عمرو هاشم ربيع ،رئيس وحدة الدراسات الاستراتيجية بمركز الأهرام، قال في مقابلة مع بي بي سي إن تصريحات آل مكتوم هي تدخل في الشأن المصري.

وأوضح ربيع أن علاقات الصداقة بين البلدين والمساعدات التي تقدمها الإمارات لمصر لا يعطيها الحق في هذا التدخل الفج.

وأشار ربيع إلى أن المساعدات التي تقدمها الإمارات وبعض دول الخليج الأخرى "ليست من أجل سواد عيون مصر" بل هي رغبة خليجية لمنع اهتزاز عروشها خوفا من نشاط الإخوان في تلك الدول.

وأضاف ربيع أن الإمارات استشعرت الحرج من التصريحات وبادرت بإصدار بيان أزال أثار هذا التدخل غير المقبول.

وتساءل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي: هل من حق الإمارات التدخل في شؤون مصر الداخلية واختيار من يترشح للرئاسة باعتبارها الممول الرئيسي لها في ظروفها الراهنة؟

في حين انتقد أخرون الخارجية المصرية لعدم إصدارها بيان يستنكر التصريحات الإماراتية.

كما عقدوا مقارنات بين موقفها هذا والانتقادات التي وجهتها إلى كل من تركيا وقطر بسبب تصريحات اعتبرتها الخارجية تدخلا في الشأن المصري.

وكانت الإمارات أكدت في بيان أن دعوة آل مكتوم تأتي "كنصيحة أخوية".وأكد مسؤول في مكتب رئاسة الوزراء بالإمارات "احترام دولة الإمارات العربية المتحدة لإرادة الشعب المصري، ودعمها لخياراته السياسية".

  • هل تعد تصريحات آل مكتوم تدخلا في الشأن المصري؟ ولماذا؟
  • كيف ترون موقف الخارجية المصرية من هذه التصريحات؟
  • هل تعطي المساعدات الإماراتية لمصر الحق في التدخل بشؤونها؟
  • هل يكفي بيان الإمارات باعتبار الدعوة "نصيحة أخوية" لإزالة أي شبهة تدخل؟