هل تؤيد منع التدخين بالأماكن العامة في بلدك؟

مصدر الصورة AP
Image caption أثار قرار الحكومة تفعيل قانون منع التدخين بالأماكن العامة جدلا كبيرا في الأردن

أثار قرار الحكومة الأردنية تفعيل قانون رقم 47 لعام 2008 الذي ينص على منع التدخين في الأماكن العامة المغلقة جدلا كبيرا في عمان ما بين مؤيد ومعارض للقرار.

ويقول المعترضون على هذه الخطوة في عمان إنها "مضادة لثقافة بلدهم". في حين يقول أصحاب المطاعم والمقاهي التي ستتضرر من القرار إنها ستؤثر سلبا على مصدر رزقهم.

في المقابل يقول وزير الصحة الأردني، علي حياصات، الذي يعد أبرز المؤيدين لحظر التدخين إن القرار يهدف إلى "حماية الحياة وليس الاستثمارات، فالعديد من الأردنيين يصابون بأمراض السرطان القاتلة الناتجة عن التدخين".

وبحسب إحصاءات وزارة الصحة الأردنية، فإن الأردنيين ينفقون ما يوازي مليار دولار سنويا على التبغ، كما تنفق الحكومة مليار دولار على برامج علاج المدخنين.

ويشير إحصاء حكومي أجري عام 2010 إلى أن نحو 61 بالمئة من الأسر الأردنية تضم فردا واحدا على الأقل يدخن بشكل منتظم نوعا من أنواع التبغ. وأضاف أن النسبة الأعلى من هذه الأسر ، نحو 96 بالمئة ، يدخنون السجائر والنسبة الأقل يدخنون الغليون.

ويهدد تطبيق القانون، الذي لم ينفذ على مدى السنوات الست الماضية بشكل شامل، بإغلاق ما يزيد على ستة آلاف مقهى شعبي وسياحي في الأردن تقدم خدمة تدخين الأرجيلة.

  • هل تؤيد قرار الحكومة الأردنية؟ ولماذا؟
  • كيف يمكن تطبيق القرار بحيث لا يؤثر سلبا على أصحاب المطاعم والمقاهي؟
  • من المسؤول عن استمرار التدخين في الأماكن العامة رغم صدور قوانين تمنعها؟
  • هل توافق على استمرار عادات يرى البعض أنها "مميزة لبلدانهم" رغم سلبيتها؟