هل تحولت ليبيا إلى دولة فاشلة؟

أثارت التطورات المتلاحقة التي شهدتها ليبيا خلال الأيام الماضية مزيدا من التساؤلات حول ما إذا كانت البلاد تمضي على الطريق الصحيح أم أنها تحولت بالفعل كما يقول البعض إلى نموذج للدولة الفاشلة؟

مصدر الصورة Getty
Image caption هل تتمكن الحكومة الليبية من ضبط الأوضاع

وكان رئيس الحكومة الليبية المؤقتة المقالة علي زيدان قد نجح في الهروب من البلاد قبل إصدار المدعي العام الليبي أمرا بمنعه من السفر عبر المنافذ البرية والجوية والبحرية ، كإجراء احترازي بعد ساعات من قيام المؤتمر الوطني العام بسحب الثقة منه.

وقد أطاح المؤتمر الوطني العام بزيدان بعد ساعات من إفلات ناقلة نفط تحمل علم كوريا الشمالية ، كانت قد حملت بالنفط بصورة غير قانونية، وتمكنت من مغادرة ميناء السدرة تحت حماية مسلحين لما يعرف بحكومة برقة شرق ليبيا دون موافقة الحكومة الليبية ، وهو ما اعتبره المؤتمر الوطني الليبي آخر حلقة في سلسلة فشل حكومة زيدان على كافة الأصعدة خاصة على الصعيد الأمني.

ورغم أن المؤتمر كلف عبد الله الثني الذي عمل وزيرا للدفاع في حكومة زيدان برئاسة الحكومة بصورة مؤقته لحين تعيين رئيس حكومة جديد ،ورغم إعلان مصدر عسكري بدء عملية لاستعادة السيطرة على الموانئ النفطية شرق ليبيا، والتي يسيطر عليها مسلحون موالون لما يسمى حكومة برقة منذ سبتمبر/أيلول الماضي ، إلا أن أسئلة كثيرة تثار حول ما إذا كان التغيير في الأشخاص كفيل بحل المشكلات المتراكمة في ليبيا.

ومنذ الثورة التي شهدتها ليبيا والتي نجحت في الإطاحة بنظام معمر القذافي في 17 شباط/فبراير 2011 ، والبلاد تشهد وضعا أمنيا متدهورا على المستويات الأمنية والاقتصادية وفي قطاع النفط على وجه التحديد حيث قامت جماعات مسلحة بإغلاق بعض الموانئ والحقول النفطية مما أدى إلى تراجع صادرات النفط الليبي إلى أدنى معدلاتها وأثر على ميزانية الدولة.

برأيكم،

  • هل تحولت ليبيا إلى دولة فاشلة؟
  • هل يسهم تعيين رئيس حكومة جديد في حل المشكلات المتراكمة؟
  • هل استخدام الحكومة القوة في إخضاع شرق ليبيا هو الأفضل أم استخدام الحوار؟
  • كيف يمكن للحكومة الليبية دعم الجيش حتى يتمكن من استعادة سيطرته على المناطق الخاضعة لنفوذ الميليشيات المسلحة؟