هل لمعارضي ترشح بوتفليقة لولاية رابعة وزن في الجزائر؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption تظاهر عشرات المعارضين المنتمين لحركة بركات مطالبين بوتفليقة بالعدول عن ترشحه لولاية رابعة.

تزداد معارضة ترشح الرئيس الجزائري بوتفليقة لولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية التي تجري في السابع عشر من أبريل/نيسان المقبل تزداد اتساعا مع انضمام أحزاب وشخصيات سياسية لحملة المعارضة تلك.

وأسست مؤخرا في الجزائر حركة "بركات" التي تضم سياسيين وصحفيين معارضين لترشح بوتفليقة الذي يعاني من متاعب صحية.

ونظمت الحركة مسيرات احتجاجية في العاصمة الجزائرية كان آخرها مظاهرة شارك فيها عشرات الأشخاص يوم السبت 15 من مارس/أذار .

ولا تقتصر معارضة ترشح الرئيس على حركة "بركات" بل تشمل أحزابا كانت في السابق تدعم بوتفليقة من مثل حركة مجتمع السلم ذات التوجه الإسلامي والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية ذي التوجه العلماني.

وطالب هذان الحزبان بمقاطعة الانتخابات الرئاسية واصفين إياها بالمهزلة.

وتعكس هذه المعارضة لترشح بوتفليقة لولاية رابعة انقساما داخل دوائر الحكم في الجزائر إذ تشير وسائل إعلام جزائرية إلى رفض المخابرات الجزائرية لترشح بوتفليقة.

و في مقابل هذه المعارضة، يبرز تيار مساند لترشح بوتفليقة البالغ من العمر 77 عاما لولاية رابعة. ويقول التيار المساند إن بوتفليقة هو القادر على ضمان استقرار الجزائر في ظل محيط إقليمي ملتهب مع ثورات ما يعرف بالربيع العربي.

ونظم مساندون لبوتفليقة يوم السبت 15 من مارس/أذار تجمعا شعبيا في المجمع الرياضي الأولمبي بالجزائر العاصمة، بحضور أحزاب وشخصيات سياسية تدعم ترشح بوتفليقة.

وألقى رئيس الوزراء المستقيل عبد المالك سلال، الذي يقود حملة بوتفليقة الانتخابية، خطابا أمام آلاف المؤيدين ذكر فيه أن بوتفليقة هو الأقدر على حكم الجزائر في الفترة الحالية.

ورغم حديث المراقبين عن حسم نتيجة الاقتراع حتى قبل بدايتها لصالح المرشح عبد العزيز بوتفليقة الذي يحظى بدعم حزب جبهة التحرير الوطني الحزب الحاكم في البلاد، إلا أن وجود مرشحين من مثل رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس قد يجعل السباق الانتخابي في الجزائر حافلا بالمفاجآت.

وشهدت البلاد في الأسابيع الماضية استقطابا حادا بين المؤيدين والمعارضين للعهدة الرابعة انعكست على الخطاب الإعلامي والسياسي في الجزائر.وينبه محللون سياسيون جزائريون إلى أن هذه تعد المرة الأولى التي تختلف فيها أجنحة السلطة حول مرشح السلطة المفضل وهو ما يعطي لخطاب معارضة ترشح بوتفليقة زخما كبيرا في الجزائر.

  • هل لمعارضي ترشح بوتفليقة لولاية رابعة وزن في الجزائر؟
  • هل تنجح معارضة ترشح بوتفليقة في تغيير موازين القوى في الجزائر؟
  • كيف ترى مستقبل الجزائر في ظل هذا التجاذب بين المؤيدين والمعارضين لترشح بوتفليقة؟