السودان: هل اصاب التحالف المعارض ام اخطأ برفض الحوار؟

عمر البشير
Image caption التحالف المعرض قال ان البشير لم يقم بخطوات حقيقية على الارض

بدأ الرئيس السوداني عمر البشير مجموعة من الخطوات لمواجهة الخلافات السياسية الواسعة التي يشهدها السودان، فاعلن عن اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الذين لم تثبت ضدهم قضايا جنائية.

كما اعلن يوم الاثنين 7 ابريل/نيسان امام البرلمان عن دعوته الى حوار وطني لا يستثني أيا من القوى السياسية في بلاده. وشدد البشير على ضرورة أن يرسي الوفاق الوطني أسس تداول الحكم بالطرق السلمية في السودان.

كما اكد البشير انه سيمنح الحركات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق كافة الضمانات للحضور الى الخرطوم والمشاركة في الحوار الوطني.

غير ان التحالف الوطني المعارض في السودان اعلن رفضه المشاركة في جلسات الحوار الوطني الذي دعا اليه البشير. ونقل مراسل البي بي سي عن بعض قياداته ان البشير لم يقم باي تغيير حقيقي على الارض.

يشار الى ان البشير التقى رسميا، في منتصف مارس/اذار، مع حليفه السابق حسن الترابي الذي اصبح معارضا، وذلك للمرة الاولى منذ 14 عاما، وذلك في اطار جهود البشير للتواصل مع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الترابي. قال البشير ادم رحمه المسؤول في المؤتمر الشعبي اثر هذا اللقاء "نحن متفقون على ان الحوار الوطني يجب ان يبدأ على الفور".

ما رأيك: هل اصاب التحالف المعارض ام أخطأ برفض الحوار الوطني؟

وهل يمكن ان ينزع مثل هذا الحوار فتيل الخلافات السياسية في السودان؟

ما هي الخطوات التي تنتظرها من الحكومة السودانية لدعم الحوار الوطني؟

وماذا عن التقارب بين البشير والترابي، كيف يؤثر على فرص نجاح الحوار الوطني؟