كيف يمكن التحقق من مزاعم استخدام أسلحة كيماوية في سوريا؟

مصدر الصورة Getty
Image caption وافقت الحكومة السورية على التخلص من أسلحتها الكيماوية بعد ضغوط من المجتمع الدولي.

يبدو التحقق من الأنباء عن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا أمرا صعب المنال مع تضارب الأنباء عن المسؤول عن استخدامها.

وتبادلت المعارضة السورية والنظام في دمشق الاتهامات بالمسؤولية عن إصابة العشرات بالاختناق والتسمم في منطقة كفر زيتا في ريف حماة.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا إن عشرات المدنيين أصيبوا بالاختناق بعد قصف المروحيات السورية منطقة كفر زيتا بالبراميل المتفجرة يوم السبت 12 من أبريل/نيسان الحالي.

غير أن التلفزيون الرسمي السوري سارع إلى نفي مسؤولية قوات الجيش عن إصابة المدنيين بالاختناق. واتهم من سماهم "إرهابيين تابعين لجبهة النصرة" باستخدام غاز الكلورين في المعارك الدائرة في ريف حماة.

وكانت المعارضة السورية ودول عدة قد اتهمت النظام السوري باستخدام أسلحة كيماوية محرمة دوليا في آب/ أغسطس الماضي بغوطة دمشق ما أدى إلى مقتل 1400 شخص.

ورغم نفي الحكومة السورية استخدامها تلك الأسلحة، إلا أنها وافقت تحت ضغوط دولية على تسليم مخزونها من الأسلحة الكيماوية للتخلص منها من في الخارج.

وعادة مع يطالب المجتمع الدولي حكومة دمشق بالسماح لمفتشين دوليين بزيارة الأماكن التي يعتقد حصول الهجوم بالغازات والأسلحة الكيماوية كما سبق وأن حصل بعد هجوم غوطة دمشق في آب/ أغسطس من السنة الماضية.

وكانت لجنة التفتيش التابعة للأمم المتحدة قد أشارت إلى استخدام غاز السارين بواسطة صواريخ أرض-أرض في غوطة دمشق دون أن تحمل أي طرف مسؤولية الهجوم.

  • كيف يمكن التحقق من مزاعم استخدام أسلحة كيماوية في سوريا؟
  • هل تستطيع لجان التفتيش التابعة للأمم المتحدة تحديد المسؤول عن تنفيذ تلك الهجمات؟
  • هل يساهم تسليم دمشق لأسلحتها الكيماوية في الحد من استخدامها في سوريا؟