مصر: كيف تبدو الخريطة السياسية مع انطلاق انتخابات الرئاسة ؟

مصدر الصورة AFP
Image caption جانب من انتخابات الخارج

في الوقت الذي تنطلق فيه الانتخابات الرئاسية المصرية التي تستمر يومين ، تبدو القوى السياسية المصرية وهي تمضي في اتجاهات مختلفة ، ففي حين تنطلق القوى السياسية المؤيدة لمرشحي الرئاسة وزير الدفاع المصري السابق عبد الفتاح السيسي والسياسي المصري حمدين صباحي من مشروعية الانتخابات الحالية ، وتراها الوسيلة الوحيدة لإحداث الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني المنشود لمصر تقاطع عدة قوى سياسية الانتخابات منطلقة من أنها غير شرعية وبنيت على تحركات باطلة كان أولها الانقلاب على حكم شرعي للبلاد على حد قولها.

وتضم القوى المقاطعة للانتخابات أطيافا متعددة بينها بعض التيارات السلفية وحركة السادس من إبريل التي كان لها دور فاعل في ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 وجماعة الإخوان المسلمين المصرية وما يعرف بتحالف دعم الشرعية، إضافة إلى أحزاب وقوى مثل مصر القوية والتيار المصري وجبهة طريق الثورة ، وقد أعلن سياسيون مستقلون مؤخرا مبادرة تحت مسمى "بيان القاهرة " الذي يهدف كما قالوا إلى لتوحيد "قوى الثورة" ضد ما أسموه بـ"شبكات الاستبداد ومؤسسات الفساد"، ومن أجل "استرداد مسار الديمقراطية والإرادة الشعبية الحقيقية".

وقد تباينت ردود أفعال القوى السياسية المصرية المناهضة للمسار السياسي الحالي في مصر على "بيان القاهرة" ،فقد رحب محمد كمال القيادي بحركة السادس من إبريل في حوار مع البي بي سي بالبيان واصفا إياه بالجيد من الناحية النظرية لكنه أبدى في الوقت نفسه تخوفا من تمسك جماعة الإخوان المسلمين بالمطالبة بعودة الشرعية ، وأشار كمال إلى أن حركتة لايمكنها تأييد عودة رئيس ثارت ضده يوما ما ، من جانبه قال محمد سودان مسؤول العلاقات الخارجية لجماعة الإخوان المسلمين في لندن للبي بي سي إن الجماعة ماتزال تدرس البيان ولم تقدم ردا رسميا عليه حتى الآن.

لكن ما يلاحظه مراقبون على الوضع السياسي الحالي في مصر هو ذلك الانقسام الواضح بين توجهات القوى السياسية المختلفة إذ أن مقاطعي الانتخابات يمضون في رفضهم التام للعملية الجارية برمتها وبكل ما قد تفضي إليه في حين يبدو من يباركون العملية وهم غير ملتفتين تماما للمقاطعين ويرون أن في ما عرف بخارطة الطريق التي طرحها وزير الدفاع المصري السابق والمرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي خلاصا لمصر من كل مشكلاتها.

برأيكم

  • هل تنجح مبادرات من قبيل "بيان القاهرة" في الجمع بين فرقاء ثورة الخامس والعشرين من يناير؟
  • هل يصبح شرط الإخوان بعودة الشرعية عقبة أمام أي محاولة للتوحد؟
  • وهل تقبل قوى مثل السادس من إبريل بإمكانيه عودة الرئيس المعزول محمد مرسي ؟
  • كيف تقيمون هذا الانقسام الواضح بين القوى السياسية الحالية في مصر؟
  • وما مدى تأثير اقصاء التيارات السياسية لأفكار بعضها البعض على المستقبل السياسي لمصر؟