ما أثر فوز الأسد لفترة ثالثة على الازمة السورية؟

Image caption الاسد الاب والابن يحكمان منذ عام 1970

فاز الرئيس السوري بشار الأسد بفترة رئاسة ثالثة. وأعلن محمد جهاد اللحام، رئيس مجلس الشعب السوري،أن الأسد حصل على 88.7 في المئة من الأصوات وجرت الانتخابات في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية في الداخل وفي بعض الدول الأخرى.

وكانت المحكمة الدستورية السورية قد أعلنت نسبة المشاركة في التصويت في الانتخابات بلغت 73.42 في المئة. وقالت إن11 مليونا و634 ألف ناخب صوت في الانتخابات من أصل 15 مليون ناخب. وحسب المحكمة، فإن عدد الأصوات الباطلة بلغ 442 ألف صوت تعادل 3.8 في المئة.

وقال وزير الإعلام السوري عمران زعبي إن نسبة المشاركة في الانتخابات مثل رسالة سياسية،

ويرفض بعض معارضي الأسد والقوى الغربية ودول الخليج إجراء تلك الانتخابات ويعتبرونها مسرحية هزلية.

فقد وصف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الانتخابات بانها "مسرحية هزلية مأساوية". ووصفها نظيره الامريكي جون كيري، بأنها "صفر كبير للغاية" واعتبرها "إهانة ومهزلة وتزوير".

وتأتي الانتخابات في وقت تعاني فيه البلاد من حرب أهلية مدمرة قتل فيها 160 ألف شخص على الأقل، ثلثهم من المدنيين.

كما تأتي أيضا على وقع عشرات البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران في الأيام القليلة الماضية على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة حلب اودت بحياة العشرات من اطفال ونساء.

وتعد حلب ثاني أكبر المدن السورية التي تتقاسم السيطرة عليها الحكومة والمعارضة.

وحسب المرصد السوري لحقوق الانسان لقي الفا شخص، اكثر من ربع عددهم من الاطفال، حتفهم منذ بداية العام الجاري في المدينة جراء الغارات الجوية على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

ولم تشهد سوريا انتخابات رئاسية تعددية منذ نحو نصف قرن ولم يتغير الحال منذ تولي الرئيس الحالي بشار الاسد عام 2000 .

لكن ما يميز هذه الانتخابات ان نحو نصف مساحة البلاد خارج سيطرة السلطة ، وان هناك نحو ثلاثة ملايين سوري لاجئ في دول الجوار ونحو سبعة ملايين نازح داخلها.

ما تأثير إجراء الانتخابات على الأوضاع في سوريا؟برأيك هل ستغير الانتخابات من واقع الصراع السوري؟ ولماذا؟هل يؤدي إجراء الانتخابات إلى نسف جهود التوصل لحل سياسي للأزمة كما تقول الأمم المتحدة؟