كيف استقبلتم شهر رمضان هذا العام؟

مصدر الصورة AP
Image caption معظم الأسواق العربية تعاني مع حلول شهر رمضان من ارتفاع في اسعار المواد الغذائية.

ربما ظلت الجوانب الدينية والروحية أهم ما يميز شهر رمضان المبارك لزمن طويل في العديد من دول العالم العربي والإسلامي حيث الصيام وتلاوة القرآن وأداء الصلوات، لكن الشهر صار ممتزجا منذ سنوات بأزمات ربما تتجاوز جانبه الديني، فقد بات رمضان مرادفا لنشاط ورواج ملحوظين في عالم البرامج والدراما التليفزيونية كما بات مرادفا لمستويات عالية من استهلاك الأغذية التي تكلف الناس الكثير.

ولوحظ في السنوات الأخيرة أن معظم الأسواق العربية تعاني مع حلول شهر رمضان من ارتفاع في اسعار المواد الغذائية. ولا يبدو هذا الارتفاع في الأسعار متوائما مع فكرة الصوم، حيث من المفترض أن يمتنع كثير من المسلمين عن الطعام والشراب لفترة طويلة خلال اليوم.

ففي السعودية، على سبيل المثال، نقلت تقارير صحفية عن باعة ومستهلكين شكواهم من ارتفاع أسعار الخضروات في إحدى المناطق بنسبة 150%. وتحدثت تقارير إعلامية في مصر عن ارتفاع بنحو 10-15% في أسعار اللحوم، فضلا عن ما وصف بأنه ارتفاع جنوني في أسعار الفواكه المجففة أو ما يسمى "ياميش رمضان". وقدرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن الحقوق الارتفاع في أسعار الخضر والفواكه بمعدل يتراوح بين45 و 55٪ عما كانت قبل أسبوع.

ولا يبدو ارتفاع الأسعار المشكلة الوحيدة التي قد تؤرق كثيرا من مسلمي العالم العربي في هذا الشهر، فارتفاع درجة الحرارة يزيد مشقة الصيام لا سيما وأن بلدانا عربية، مثل غزة واليمن ومصر أصبحت في الفترات الأخيرة تعاني من الانقطاع المتكرر للكهرباء وقلة المواد البترولية.

وقد تقسو الأوضاع بشكل أكبر في بلدان أو مناطق تكتوي حاليا بنار الحرب مثل سوريا والعراق ومحيطهما، الذي يشهد تدفقا غير مسبوق لمشردين أو لاجئين من الدولتين. وتشير بعض التقديرات إلى أن الأزمة في العراق أدت إلى نزوح ما يقرب من مليون عراقي منذ بداية هذا العام.

  • فكيف استقبلتم شهر رمضان هذا العام؟
  • ما الملمح الأبرز لرمضان هذا العام؟
  • هل واجهتكم صعوبات من أي نوع مع مجيء رمضان؟
  • كيف يمكن التغلب على الأزمات الاستهلاكية المرتبطة برمضان؟