لماذا يعتبر الأمريكيون أوباما أسوأ رؤسائهم؟

مصدر الصورة AP
Image caption الرئيس الأمريكي باراك أوباما

"باراك أوباما أسوأ رئيس أمريكي في تاريخ الولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية" هذا ما أفاد به استطلاع للرأي أجرته جامعة كوينيبياك الأمريكية.

وطبقا لنتائج الاستطلاع، الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، فقد اعتبر ثلث عدد الأمريكيين أوباما أسوأ رئيس على الإطلاق على مدى فترة 69 عاما، تناوب خلالها 12 رئيسا على البيت الأبيض.

واحتل الرئيس أوباما المرتبة الأولى كأسوأ رئيس أمريكي بنسبة 33% متبوعا بالرئيس السابق جورج دبليو بوش الابن بنسبة 28% .

أما المركز الثالث في قائمة أسوأ رئيس فتقلده الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون بنسبة 13 %، وحل جيمي كارتر رابعا بنسبة 8 %

وقال 45 % من المشاركين في الاستطلاع إن حال أمريكا كان سيكون أفضل مما هو عليه الآن لو انتخب المرشح الجمهوري المنافس ميت رومني في نوفمبر 2012، فيما قال 38 % إن أوباما يظل الخيار الأفضل.

وكشف استطلاع آخر لمؤسسة زغبي عن أن نسبة شعبية الرئيس الأمريكي تبلغ اليوم 44 % بينما ارتفعت نسبة معارضي سياساته الى 54%. وقال نصف عدد المشاركين في استطلاع زغبي إن أوباما بات غير قادر على قيادة الولايات المتحدة.

وقد أثارت نتائج الاستطلاع تعليقات من مختلف الصحف والمنابر الإعلامية الدولية الامريكية والأجنبية. وعلقت صحيفة واشنطن تايمز على هذه النتائج فاعتبرت أن "فشل أوباما في ملف العراق، وإخفاقه في التصالح مع الكونجرس، والهزائم المتتالية لقراراته أمام المحكمة العليا، أدت إلى تنامي مشاعر الحنق ضده".

ويبدو أن بعض انجازات الرئيس أوباما الخارجية منذ بداية ولايته من قبيل سحب قوات بلاده من العراق وتراجع أعداد القتلى الامريكيين في افغانستان ونجاح عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن لم تشفع له لدى الرأي العام الامريكي.

نتائج الاستطلاع أثارت أيضا شعورا بالسعادة والارتياح لدى المحافظين واعتبروا أن الناخبين الأمريكيين بدؤوا يدركون صدق تصريحاتهم إبان الحملتين الانتخابيتين في عامي 2009 و2012 عندما حذر الجمهوريون من أن انتخاب أوباما سيكون خطأ تاريخيا.

لكن جوج إيرنست المسؤول الإعلامي في البيت الأبيض يرى أن أوباما لا زال قادرا على قيادة أمريكا، بغض النظر عن نتائج الاستطلاعات.

وعادة ما يواجه الرؤساء الامريكيون الانتقادات أثناء وجودهم في البيت الأبيض، فيما يرى كثيرون أن من الإنصاف تقييم ولايتهم بعد نهايتها.

فهل توافق نتائج الاستطلاع التي تعتبر الرئيس أوباما أسوأ الرؤساء الامريكيين منذ 70 عاما؟

ألم يكن الرئيس أوباما، في رأيك، أفضل من سلفه الذي زج بقوات بلاده في حروب لا يزال العالم يعاني من تبعاتها؟

ألا تعتبر إحجام أوباما عن التورط من جديد في حروب الشرق الأوسط وتعقيدات الربيع العربي إنجازا مهما؟

كيف تقيم سياسات الرئيس أوباما الخارجية والداخلية؟