كيف يعاني الفلسطينيون في غزة نتيجة العملية الإسرائيلية؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption فلسطينيون في غزة يجمعون ما تبقى من متاعهم بعد تدمير منازلهم خلال غارة إسرئيلية

قال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى لبي بي سي إن وقفا شاملا لإطلاق النار في غزة سيطبق بدءا من السادسة صباحا يوم الجمعة 18 يوليو.

إلا أن حركة حماس نفت التوصل لأي اتفاق، مؤكدة استمرار جهود الوساطة المصرية في القاهرة بينها وبين الإسرائيليين.

كانت كل من حماس واسرائيل قد تعهدتا بالالتزام بوقف مؤقت لاطلاق النار في غزة لمدة خمس ساعات وذلك بعد تسعة ايام من القصف المتبادل.

ورغم الإعلان عن هذه الخطوة إلا أن كثيرا من الفلسطينيين لا يأبه بها لأنهم يرون أنهم يعيشون حالة حرب منذ أن حاصرت اسرائيل القطاع قبل ثماني سنوات.

ويقول كثير من الفلسطينيين إن الحصار الخانق المفروض على القطاع أحال حياتهم إلى جحيم.

ومنذ بدء العملية الإسرائيلية أغلقت غالبية المحال التجارية في غزة ، وأصبحت الحركة في الشوارع شبه معدومة معظم ساعات النهار.

الأوضاع المعيشية في القطاع ذي الكثافة السكانية العالية تدهورت كثيرا بعد ان هدمت مصر أخيرا مئات من أنفاق التهريب على الحدود كانت بمثابة شريان الحياة لاقتصاد غزة الضعيف.

وتتهم اسرائيل الفصائل الفلسطينية باستخدام الأنفاق لتهريب الأسلحة والمعدات العسكرية.

وتقول إنها لا تستطيع رفع الحصار البري والبحري على غزة بسبب هجمات النشطاء ومحاولات التسلل الى اسرائيل من خلال الأنفاق.

ويعاني سكان غزة البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة من انقطاع دائم للكهرباء قد يصل إلى ثماني ساعات في المرة الواحدة.

كما يعانون كذلك من عدم توافر مواد البناء لإقامة منازل لأعداد السكان المتزايدة ، أما بالنسبة لمياه الشرب فهي مالحة وملوثة في أحيان كثيرة.

ونتيجة لنقص الوقود في محطات معالجة مياه الصرف فإن شواطئ غزة مغطاة بالمخلفات السامة.

روبرت تيرنر مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في غزة قال إن "العودة للهدوء هي عودة الى الحبس في غزة دون إمكانية الوصول الى الأسواق او الوظائف او التعليم خارجها ، باختصار لا يمكن الوصول الى العالم الخارجي".

وحتى الأن أسفرت العملية الإسرائيلية في القطاع عن مقتل 227 فلسطينيا ، معظمهم من المدنيين بينهم 37 طفلا ، قتلوا في قصف إسرائيلي بحسب مصادر فلسطينية ، بالاضافة الى حوالي 1700 مصاب.

  • ما أوجه معاناة سكان غزة نتيجة الغارات الإسرائيلية على القطاع؟
  • من المسؤول بالدرجة الأولى عن إنهاء هذه المعاناة؟ وكيف؟
  • من يتحمل مسؤولية حصار غزة وكيف يمكن وقفه؟

    سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الجمعة 18 يوليو/تموز من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

    <a href=" http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

    خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

    إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

    يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc