ماهي تبعات سحب الجنسية من معارضين كويتيين؟

Image caption المعارضة الكويتية احتجت على قرار سحب الجنسية

ماتزال تداعيات قرار الحكومة الكويتية بسحب الجنسية من عدد من المعارضين تتوالى من قبل أطراف المعارضة الكويتية والجماعات الحقوقية ، في وقت أشار فيه مراقبون إلى أن القرار ربما يعمق من الأزمة السياسية الداخلية التي تعاني منها البلاد.

وكان مجلس الوزراء الكويتي قد وافق على مشروع مرسوم بسحب الجنسية الكويتية من خمسة مواطنين ، أبرزهم العضو السابق في مجلس الأمة، وعضو كتلة المعارضة، عبد الله البرغش، وثلاثة من أشقائه، بالإضافة إلى صاحب قناة "اليوم" التلفزيونية، وصحيفة "عالم اليوم"، أحمد جبر الشمري المحسوب على المعارضة أيضا .

من جانبها أغلقت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الكويتية "العشرات من مكاتب وفروع" منظمات غير حكومية بما فيها منظمات خيرية اسلامية لما ترى أنه مخالفة من قبل تلك الجمعيات والمنظمات للقانون المؤسس لها والأغراض التي أنشئت من أجلها.

وترى الحكومة الكويتية إن قرارها يهدف إلى استعادة هيبة الدولة والحفاظ على استقرار البلاد التي تواجه تحديا من قبل المعارضين في ظل ظرف إقليمي حساس يمكن أن يؤدي إلى خروج الأمور عن السيطرة وكانت الحكومة قد أصدرت قبل اسبوع قرارا امرت بموجبه وزارة الداخلية اعادة النظر في جنسيات اولئك الذين "يشكلون تهديدا للأمن الوطني."

ويثير القرار بسحب جنسية المعارضين الكويتيين الجدل الأكبر في البلاد ، إذ يعتبره المعارضون تعسفا وتهديدا لحق المواطنة ، وأنه بات يستخدم كسلاح من قبل الدولة لإسكات أصوات المعارضين ، في حين ترى الحكومة أنه يأتي في سياق إجراءات لاستعادة هيبة الدولة.

وتنص المادة 13 من قانون الجنسية الكويتي على أنه "يجوز بمرسوم بناءً على عرض وزير الداخلية سحب الجنسية الكويتية من الكويتي الذي كسب الجنسية الكويتية بالتطبيق لأحكام المواد 4 و5 و7 و8 من هذا القانون، وذلك في الحالات الآتية: إذا كان قد منح الجنسية بطريق الغش أو بناءً على أقوال كاذبة"

برأيكم

  1. ماهي تبعات سحب الجنسية من المعارضين الكويتيين؟
  2. هل يبدو إجراء سحب الجنسية عقابا طبيعيا للمعارضين؟
  3. لماذا برأيكم أقدمت الحكومة الكويتية على هذه الخطوة في هذا التوقيت؟
  4. وهل تتفقون مع ما تقوله من أن تلك الإجراءات تستهدف استعادة هيبة الدولة؟