اليمن: ما تداعيات الغاء الدعم عن المشتقات النفطية؟

مصدر الصورة AP
Image caption شهدت العاصمة احتجاجات على القرار

رفعت الحكومة اليمنية الدعم عن المشتقات النفطية في ثالث ايام عيد الفطر مما ادى الى زيادة اسعارها بنسبة مائة بالمائة تقريبا.

ومع بدء تطبيق قرار الغاء الدعم شهدت صنعاء وعدد من المدن الرئيسة أعمال عنف وقطع للطرق الرئيسة احتجاجاً على الأسعار الجديدة.

ويعاني اليمن منذ أربعة أشهر أزمة خانقة وغير مسبوقة في المشتقات النفطية، إذ تصطف السيارات لساعات طويلة أمام المحطات الوقود.

كما يتعرّض لضغوط كبيرة من البنك الدولي وصندوق النقد لرفع الدعم عن المشتقات النفطية الذي يقدّر بعشرة ملايين دولار يومياً ويشكّل ثمانية في المئة من إجمالي الناتج المحلي.

وكان صندوق النقد أصدر أخيراً دراسة حول «إصلاح الدعم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، حضّ فيها اليمن على إجراء خفض إضافي في دعم الطاقة من خلال تطبيق زيادة تدريجية في أسعار الوقود، بالتزامن مع تعزيز مساندة المستحقين من خلال توسيع تغطية صندوق الرعاية الاجتماعية ليشمل 500 ألف أسرة إضافية.

لكن للقرار تداعيات كثيرة على معيشة الغالبية الساحقة من ابناء اليمن الذي يصنف في عداد الدول الاكثر فقرا في العالم ( تبلغ نسبة الفقر 50 بالمائة من السكان) لان رفع الدعم سيؤدي بشكل فوري الى رفع اسعار غالبية السلع والخدمات مما يثقل كاهل الموطن اليمني اكثر.

فقد اوضح مصطفى نصر رئيس «مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي اليمني» أن قرار رفع الدعم «ستكون له تبعات كبيرة على الفقراء، وإذا لم تعالج الحكومة هذه التداعيات وتُحسّن الإنفاق على التعليم والصحة والطرق، وتعالج مشكلة الطاقة، ستلحقها لعنة الناس، وستزداد فشلاً فوق فشل».

وأضاف: «جميع الأطراف والسياسيين وافقوا على القرار بعد أن شعروا بأن الدولة مقدمة على انهيار اقتصادي، لكن ذلك نتيجة منطقية لعجزهم عن وقف مخرّبي الأنبوب عند حدهم، وتوفير مصادر إيرادية بديلة سواء عبر تحسين الإيرادات أو تجفيف منابع الفساد".

وكشف تقرير حديث صادر عن وزارة المالية أن الحكومة أنفقت خلال السنوات العشر الماضية حوالي 5 ترليون ريال (22 بليون دولار) على دعم المشتقات النفطية.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) "أن الدولة تنفق مبالغ هائلة على دعم المشتقات النفطية سنوياً، حيث وصل إجمالي ما أنفقته الدولة في هذا الشأن خلال الأشهر الماضية من العام 2014 الى 656 بليون ريال أي ما يساوي حوالي ( 3 بلايين دولار) وهو ما شكل نسبة 20 في المائة من إجمالي النفقات العامة لموازنة الدولة".

برأيك:

  • كيف سيتعامل المواطن اليمني مع نتائج هذا القرار؟

  • وما الاثار الاجتماعية لقرار الغاء دعم المشتقات النفطية؟

  • هل قرار رفع الدعم كان لا بد منه؟

  • هل ستتصاعد الاحتجاجات ضد هذا القرار؟