هل أصبحت حماس العدو الأول لزعماء عرب؟

مصدر الصورة AFP
Image caption هل يدفع أهل غزة ثمن العداءات السياسية بين دول المنطقة؟

ناقشت صحفية نيويورك تايمز الأمريكية في مقال ملفت لها هذا الأسبوع مواقف دول عربية ازاء الحرب في غزة تحت عنوان "قادة عرب يلزمون الصمت لأنهم يعتبرون حماس أسوأ من اسرائيل".

فقد كتب مراسل الصحفية ديفيد كيرباتريك في تحليله قائلا أن بغض قادة عرب للتيار الاسلامي يفوق حساسيتهم تجاه اسرائيل.

وعلى وجه التحديد يقول الكاتب الأمريكي: " بعد الاطاحة بحكومة التيار الاسلامي في القاهرة العام الماضي، قادت مصر تحالفا مكونا من دول عربية – يشمل الأردن و السعودية والإمارات - التي اصطفت فعليا مع إسرائيل في حربها ضد حماس، الحركة الاسلامية التي تسيطر على قطاع غزة. هذا، بدوره، قد ساهم في فشل وصول الفرقاء الى اتفاق لوقف إطلاق النار حتى بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من إراقة الدماء."

ويضيف الكاتب في مقاله المطول أن سياسيات تلك الدول تأتي عكس توقعات محللين أبان بدايات ما بات يعرف بانتفاضات الربيع العربي عام 2011. فكانت التوقعات أن حكومات المنطقة، تحت ضغوط شعوبها، ستكون أكثر تعاطفا مع الفلسطينيين وأكثر عداء لإسرائيل.

وقد تدهورت العلاقة بين حماس والحكومة المصرية الحالية بالتزامن مع تصنيف تنظيم الإخوان المسلمين جماعة ارهابية وحظر الانتماء إليه والتعامل معه أواخر العام المنصرم.

كما أعلنت السعودية هذا العام رسميا الجماعة تنظيما إرهابيا ضمن أول قائمة من نوعها تضم عددا من المنظمات داخل وخارج المملكة.

وقد ألقت السلطات في الامارات في عام 2012 القبض على نحو 60 إسلاميا محليا العام الحالي واتهامهم بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في البلاد والتآمر للإطاحة بالحكومة.

هل تتفق مع تحليل صحيفة نيويورك تايمز؟

هل بالفعل أصبحت حماس العدو الأول لعدد من الدول العربية؟

هل يدفع أهل غزة ثمن العداءات السياسية بين دول المنطقة؟