من يحمي حقوق الاطفال في مجتمعك؟

اثارت مشاهد الضرب والاهانة التي يتعرض لها مجموعة من الايتام في احدى الدور المخصصة لرعايتهم في مصر موجة عارمة من الغضب والاستياء على مواقع التواصل الاجتماعي، وسيلا من التعليقات التي تندد بهذه الممارسات وتطالب بعقوبات صارمة لمن يقوم بها.

ويظهر مقطع الفيديو المشرف على جمعية "مكة المكرمة" لرعاية الأيتام بالجيزة وهو يضرب الاطفال بقسوة ويركلهم ويوجه لهم السباب لأنهم خالفوا اوامره، الامر الذي دفع السلطات المصرية الى اغلاق هذه الدار، كما دفع وزيرة التضامن الاجتماعي في مصر غادة والي، المسؤولة عن دور الايتام بحكم عملها، الى التقدم ببلاغ الى النيابة العامة ضد الرجل الذي مارس هذا السلوك لمخالفته القانون.

اللافت للنظر ان من كشف هذه الممارسات غير الانسانية ليست جهات الرقابة الحكومية او أي جمعيات لرعاية الاطفال، ولكن من كشفها هي زوجة المشرف التي قامت بتصوير هذه المشاهد وبثها على موقع "يوتيوب" "انتقاما منه" على حد وصفها.

ويتسآل كثيرون عن حجم الانتهاكات لحقوق الاطفال، خاصة من يعانون من اوضاع صعبة منهم مثل الايتام والمعوقين، التي لم تكشف ولا يعرف عنها احد شيئا. وكما يوضح محمود البدوي رئيس الجمعية المصرية لمساعدة الاحداث وحقوق الانسان، لبي بي سي فان وجود مثل هذه الممارسات يرجع اساسا الى ضعف الرقابة على الدور التي تقدم خدمات الرعاية للأطفال الايتام والمشردين، وضعف الوعي المجتمعي بحقوق الاطفال، وضعف التنسيق بين الجهات العاملة في هذا المجال، بما فيها منظمات المجتمع المدني والجمعيات الاهلية

برأيك، هل يقوم مجتمعك يقوم بما يكفي لحماية حقوق الاطفال؟

هل مثل هذه الانتهاكات هي حالة عامة في بلدك ام مجرد وضع استثنائي؟

وما الذي يجب القيام به لمنعها، سواء من قبل الدولة او من قبل المنظمات غير الحكومية؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الثلاثاء الخامس من آب/اغسطس من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

<a href=" http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc