هل يتمكن الرئيس اليمني من نزع فتيل الازمة مع الحوثيين؟

متظاهرون حوثيون مصدر الصورة Reuters

تتوالى فصول الازمة بين الحكومة اليمنية والحوثيين بعد ان توقفت المفاوضات بين الجانبين، وبات واضحا انه ليس من اليسير التوصل الى تسوية سياسية للخلافات بين الجانبين.

فقد نقلت وكالة رويترز عن مصادر قبلية ومحلية إن 22 شخصا لقوا حتفهم في القتال بين الحوثيين وقبائل متحالفة مع الحكومة في محافظة الجوف شمال اليمن يومي الاثنين 15 سبتمبر/ايلول والثلاثاء 16 سبتمبر/ايلول.

ويجري الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اتصالات بهدف استئناف المفاوضات مع الحوثيين. واوضح مصدر في مكتب المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر إن الجهود لا تزال مستمرة من أجل التوصل للاتفاق بين الحكومة والحوثيين.

وكان الحوثيون علقوا يوم الاثنين 15 سبتمبر/ايلول مشاركتهم في المفاوضات بسبب ما وصفوه بـ"تدخل أطراف خارجية". وجاء ذلك عقب بيان لسفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية - التي تنحى بموجبها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن سدة الحكم عام 2011 - حمّل الحوثيين مسؤولية أي تدهور أمني في العاصمة صنعاء.

واتهم عضو اللجنة الوطنية للتحاور مع الحوثيين، عبد العزيز جباري، الحركة الحوثية بـ"محاولة السيطرة على الدولة بقوة السلاح وتحت غطاء المطالب الشعبية ومعاناة المواطنين بسبب أسعار الوقود". وقال الجباري لبي بي سي العربية "ان الحوثيين طالبوا بإلغاء رفع أسعار المشتقات النفطية، وإسقاط الحكومة الحالية وتشكيل حكومة كفاءات، وتطبيق مخرجات الحوار الوطني، واستجابت الحكومة لمجموعة من هذه المطالب، لكن الحوثيون لديهم أهداف خفية غير معلنة، وهذا ما يعقد التوصل إلى حل للأزمة معهم، كما ان لهم ارتباطات بقوى خارجية، وينفذون أجندتها في اليمن".

وسبق ان صعد الحوثيون، وهم من الشيعة الزيدية، يوم الاحد 14سبتمبر/ايلول من اعتصاماتهم في مداخل صنعاء وفي مخيمات الاعتصام التي استحدثوها امام مبنى وزارة الداخلية.

ويطالب الحوثيون بإعادة تشكيل الأقاليم وحصولهم على منفذ بحري، ويقولون انهم يحاربون الفساد في اجهزة الدولة، ويسعون الى تحسين مستوى معيشة المواطن اليمني الذي يعاني من ارتفاع الاسعار وضعف الخدمات، فيما يقول من ينتقدهم انهم يسعون لاقامة دولة مستقلة لهم في شمال اليمن.

هل يمكن للرئيس اليمني ان يصل الى تسوية سياسية مع الحوثيين؟

وما هي شروط مثل هذه التسوية، ان كانت ممكنة؟

ما الذي يتطلع اليه الحوثيون من تصعيد احتجاجهم؟

وهل يمكن ان يتطور الصراع الى حرب اهلية؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الاربعاء 17 أيلول/سبتمبر من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

<a href="http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل علىnuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/hewarbbc