من يوقف مآسي الهجرة غير الشرعية؟

مصدر الصورة na
Image caption متطوعون ينقلون جثة مهاجر غير شرعي رمى بها البحر على الساحل الليبي

قالت المنظمة العالمية للهجرة إنها سجلت، منذ مطلع العام الجاري، وفاة 4077 مهاجراً غير شرعي عبر العالم، بينهم 3072 قضوا في عرض البحر الأبيض المتوسط.

وأوضحت إحصائيات المنظمة أن هذا العدد المهول من ضحايا الهجرة غير الشرعية، خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2014، حطم كل الأرقام القياسية السابقة.

وأضافت أن حوالي 40000 مهاجر غير شرعي في العالم لقو حتفهم منذ العام 2000، أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا أو الولايات المتحدة أو أستراليا، بينهم 22000 قضوا في عرض البحر الأبيض المتوسط إما غرقاً أو اختناقاً أو جوعاً أو برداً.

ومنذ مطلع العام الجاري كان للبحر المتوسط نصيب الأسد من الضحايا. فقد ابتلعت مياهه 75% من مجموع الغرقى وهم في رحلات طويلة محفوفة بالمخاطر انطلقت من دول إفريقية وشرق أوسطية.

لكن الأرقام الحقيقية – طبقا للمنظمة – تظل أعلى بكثير، إذ إن عددا من الوفيات لم تدون نظرا لحصولها فى مناطق معزولة. ويرى بعض الخبراء أنه مقابل كل جثة تنتشل من البحر تفتقد جثتان الى الأبد. وقال مدير المنظمة وليام ليسي سوينغ إن "عدد ضحايا الهجرة غير الشرعية قبالة السواحل الأوروبية بات مثيرا للصدمة وواقعا غير مقبول".

في المقابل وطبقا لإحصائيات قوات خفر السواحل الايطالية فإن عدد الناجين من المهاجرين غير الشرعيين الذين قدر لهم إتمام الرحلة منذ بداية العام الجاري تجاوز 112000، أي ثلاثة أضعاف عدد الذين وصلوا الى ايطاليا عام 2013.

ويتصدر هذه الأعداد السوريون والاريتيريون إضافة الى تونسيين وليبيين ومصريين وفلسطينيين وأفارقة من مختلف الجنسيات تتنوع أسباب محاولاتهم بين الهروب من الصراعات الأهلية والاضطرابات السياسية والاضطهاد والفقر.

ورغم المخاطر التي يركبها هؤلاء بدءً بالموت غرقا وانتهاء بالتعرض للاعتقال والحبس والترحيل وخسارة مبالغ مالية كبيرة فإن أعدادهم تتزايد. فهم يرون أن طمع الوصول الى "الفردوس" الأوروبي يستحق المحاولة بدل الاستكانة الى جحيم الحروب وقهر الفقر.

وأمام استفحال هذه الظاهرة تعجز دول المنبع والاستقبال عن وقف هذا الزحف في غياب استراتيجية اوروبية افريقية لمحاربته، وفشل التنسيق الأمني لمراقبة الحدود البحرية وانعدام الاصلاحات السياسية والاقتصادية الحقيقية وتعثر ثورات الربيع العربي في الخروج بدولها الى واقع ديمقراطي جديد.

فمن، في رأيك، يمكن أن يوقف مآسي زحف المهاجرين غير الشرعيين؟

من يتحمل المسؤولية بالدرجة الأولى؟ حكومات دول المنبع؟

ماذا بوسع دول الاستقبال فعله للحد من محاولات الهجرة غير الشرعية؟

هل تتوقع ارتفاع أعداد ضحايا هذه الظاهرة مع تفاقم الصراعات في بعض الدول المطلة على ساحل المتوسط؟

هل تستحق الهجرة غير الشرعية الى أوروبا ركوب كل تلك المخاطر؟

هل تجازف أنت بحياتك من أجل الهجرة؟

شاركونا بتجاربكم

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الخميس 02 أكتوبر/ تشرين الأول من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

<a href=" http://www.bbc.co.uk/arabic/yourpics/index.shtml" target="_blank"> اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة</a>

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc