ليبيا: هل تنجح وساطة الأمم المتحدة في انهاء الصراع؟

مصدر الصورة Reuters

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأطراف اللليبية المتناحرة مؤخرا الدخول في حوار من أجل حل الأزمة التي تعاني منها البلاد قائلا: "لا يوجد بديل للحوار".

وكان بان كي مون قد دعا إلى وقف الاقتتال في ليبيا خلال زيارة مفاجئة لطرابلس السبت 11 أكتوبر/ تشرين الأول، وذلك ضمن عملية مصالحة تسعى اليها الأمم المتحدة. وتوسطت الأمم المتحدة الشهر الماضي بين الفصائل البرلمانية المتناحرة بعد اشهر من العنف بين الميليشيات.

وكانت الأمم المتحدة قد بدأت بالتوسط بين مجلس النواب الليبي الذي أجبر على ترك العاصمة وبين اعضاء منتخبين يقاطعون المجلس ويرتبطون ببرلمان منافس انعقد في طرابلس.

وقد عبرت الولايات المتحدة و4 دول أوروبية كبرى عن مخاوفها من تحول ليبيا إلى "ملاذ آمن للإرهاب الدولي"، ودعت إلى وقف "فوري" للقتال بين "القوات الحكومية" و" الميليشيات" المسلحة في البلاد.

وجاءت الدعوة في بيان مشترك يوم الأحد 19 أكتوبر/ تشرين الأول استنكرت فيه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا العنف الدائر في ليبيا. ودعوا إلى "وقف فوري للعمليات العدائية". الا انه على الأرض لم تتوقف الاشتباكات، ودعت حكومة عبد الله الثني، المعترف بها دوليا، قواتها المسلحة الى التحرك الى العاصمة الليبية طرابلس لتحريرها مما وصفته في بيان لها "بالمجموعات المسلحة".

ومنذ سقوط نظام حكم الزعيم الليبي معمر القذافي في عام 2011 ، فشلت الحكومات المؤقتة المتعاقبة على تشكيل جيش نظامي وطني والحد من نفوذ الميليشيات المسلحة في البلد.

وكانت حكومة الثني والبرلمان، المنتخب يوم 25 يونيو/ حزيران الماضي، قد لجآ إلى طبرق، شرقي البلاد فرارا من قوات فجر ليبيا بعد سيطرتها على طرابلس في نهاية شهر أغسطس/آب.

وقوات فجر ليبيا هي تحالف يضم وحدات مسلحة إسلامية تعتبر البرلمان وحكومة الثني غير شرعيين. وقد شكلت الميليشيا برلمانا وحكومة منافسين للبرلمان والحكومة المنتخبين.

وتسببت أعمال العنف في الأسابيع الأخيرة بين الجماعات المسلحة في العديد من مناطق ليبيا في نزوح داخلي لنحو 100 ألف ليبي، حسبما أفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

  • هل تنجح الأمم المتحدة في وساطتها بين القوى الليبية؟
  • هل تنجح حكومة الثني في فرض سيطرتها على العاصمة طرابلس؟
  • هل يمكن الوصول لحل للازمة في ظل دعم قوى عربية، من بينها مصر والامارات وقطر، لاطراف الصراع في ليبيا ؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الأربعاء 22 أكتوبر/ تشرين الأول من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش. خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:

https://www.facebook.com/hewarbbc