هل الأصلح للسودان ترشح البشير لفترة رئاسية جديدة؟

عمر البشير مصدر الصورة Reuters

بعد 25 سنة في الحكم، يبدو ان الرئيس السوداني عمر البشير على اعتاب فترة رئاسة جديدة، وذلك بعد ان اعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم اختياره البشير مرشحا له في انتخابات الرئاسة التي ستجري في ابريل/نيسان 2015.

وتم اختيار البشير، الذي تمكن من الوصول الى الحكم بانقلاب عسكري عام 1989، في مؤتمر الحزب الذي عقد يوم الثلاثاء 21 اكتوبر/تشرين من بين اربعة مرشحين آخرين، وذلك حسبما اعلن ابراهيم غندور نائب رئيس الحزب، وذلك على الرغم من ان البشير سبق وان أكد انه لن يترشح لفترة رئاسة اخرى.

ويواجه البشير، الذي يبلغ من العمر 70 عاما، مصاعب هائلة، من ابرزها انه صدر بحقه أمر اعتقال من قبل المحكمة الجنائية الدولية، وذلك بتهم ارتكاب "ابادة جماعية وجرائم حرب" في دارفور، الأمر الذي يقيد من قدرته على السفر خارج السودان. واسفر الصراع في دارفور عن مقتل عشرات الآلاف، ونزوح نحو مليوني فرد.

صراع آخر شهد البشير ابرز فصوله، وهو انفصال جنوب السودان عام 2011، مما اسفر عن تراجع كبير في ايرادات السودان من النفط نظرا لان اغلب حقول النفط، والتي كانت تنتج 470 ألف برميل يوميا قبل الانفصال، تقع الآن في جنوب السودان.

وادى تراجع ايرادات الخزانة السودانية الى قيام الحكومة بتخفيض الدعم على اسعار المحروقات، مما ادى الى مظاهرات واحتجاجات في انحاء مختلفة من السودان، الا انها لم تصل الى مستوى ما شهدته دول عربية في اطار ما عرف بالربيع العربي، مثل مصر وتونس وليبيا.

غير ان انصار البشير يرون ان ترشحه لفترة اخرى يضمن استقرار الاوضاع نسبيا في السودان، ويضمن الا ينقسم الحزب الحاكم. بينما ترفض الكثير من القوى السياسية ترشح البشير لفترة رئاسة جديدة. وأعلن حزب المؤتمر الشعبي السوداني، وهو أحد أحزاب المعارضة الرئيسية، في الأسبوع الماضي أنه سيقاطع الانتخابات لغياب الديمقراطية، كما يرى الحزب، وهو ما يعن يان الانتخابات لن تكون نزيهة.

كيف ترى الصورة في السودان مع ترشح البشير لفترة جديدة؟

وهل يتمكن البشير من الحفاظ على الاستقرار النسبي في السودان؟

وما الذي تتوقعه من احزب المعارضة تجاه اعلان ترشح البشير لفترة اخرى؟

المزيد حول هذه القصة