ما حدود النشاط السياسي في الجامعات؟

مصدر الصورة Getty

تتوالى في مصر الأنباء عن فصل بعض الطلاب من جامعاتهم بتهمة إثارة الشغب أثناء المظاهرات التي تشهدها هذه الجامعات بين الفينة والأخرى.

ويشير مرصد "طلاب الحرية" المصري ،وهي منظمة حقوقية طلابية، إلى أن عدد الذين فصلوا من الجامعات منذ بدء المظاهرات إلى غاية العاشر من نوفمبر تشرين الثاني الحالي بلغ 830 طالب وطالبة.

وتتهم إدارات الجامعات الطلاب بمحاولة الزج بالجامعات في صراعات سياسية تبعد الجامعة عن أداء دورها التعليمي، لكن الطلاب المتظاهرين إلى جانب الأساتذة يتهمون السلطات بمحاولة القضا على حرية التعبير عن الرأي وممارسة السياسة داخل الجامعات.

وطفت على السطح في مصر مؤخرا أحداث تشير في مجملها إلى توتر العلاقة بين الجامعات والطلاب.

وكان طالب مصري قد اعتقل الأسبوع الماضي في محيط جامعة القاهرة وبحوزته رواية 1984 للكاتب البريطاني جورج أورويل، وذكرت مواقع إخبارية كثيرة أن سبب الاعتقال كان حيازة الطالب للرواية التي تنتقد استبداد الأنظمة العسكرية.

لكن السلطات المصرية نفت صحة هذا الأمر، قائلة إن الطالب لم يعتقل بسبب حمله الرواية، وإنما لحمله منشورات تدعو لإقامة الخلافة الإسلامية.

وفي السودان، نقلت تقارير صحفية اعتصام طلاب بجامعة الخرطوم بعد قرار حظر الأنشطة السياسية داخل أسوار الجامعة إثر مقتل طالب أثتاء فض الشرطة لتظاهرة مارس \ آيار.

بينما تسمح سلطات عربية أخرى أنشطة الأحزاب السياسية داخل حرم الجامعات طالما تعمل هذه الأحزاب وفق تعليمات معينة تنظم عملها.

وعادة ما تلعب مؤسسة الجامعة دورا كبيرا في حياة النخب السياسية حول العالم حيث تعتبر مرحلة مهمة في تكوين آرائهم ومواقفهم السياسية من شتى الأمور.

كما كان للجامعات أيضا دور تاريخي في الحركات المطالبة بالاستقلال عدد من الدول العربية التي نالت استقلالها من قوى خارجية محتلة.

ما رأيك في منع الأنشطة السياسية في الجامعات؟

هل يعد ذلك تقييدا للحريات أم ضمانا للسلامة في ساحات الجامعات؟

كيف كانت تجربتك انت بالجامعة؟ هل شاركت في أي نشاط سياسي؟