ما أثر سقوط طائرة أردنية على الحرب ضد "داعش"؟

مصدر الصورة AFP

أكد الجيش الأردني أن إحدى طائراته المقاتلة سقطت في شمال سوريا وأن تنظيم "الدولة الإسلامية" أسر أحد طياريه.

وأوضح مسؤول بالقيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أن الحادث وقع أثناء مهمة عسكرية كان يقوم بها عدد من طائرات سلاح الجو ضد التنظيم بمنطقة الرقة.

وشدد المسؤول على أن الأردن يحمّل "التنظيم ومن يدعمه مسؤولية سلامة الطيار والحفاظ على حياته".

وقد أعلن التنظيم أنه أسقط الطائرة باستخدام صاروخ حراري بالقرب من مدينة الرقة – معقل التنظيم في سوريا.

ونشر التنظيم صورا تظهر الطيار، موضحا أنه يحمل رتبة ملازم اول طيار، ويدعى معاذ يوسف الكساسبة.

ونشر "مركز إعلام الرقة" المناصر للتنظيم صورة على صفحته على موقع فيسبوك تظهر مسلحين يخرجون الطيار مما بدا أنه بحيرة أو نهر.

وبدا أن الرجل كان قادرا على الوقوف، لكنه كان ينزف من الفم. وكان مبتلا ولا يرتدي سوى قميصا أبيض.

وتعد هذه أول طائرة يخسرها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في الحملة ضد التنظيم منذ سبتمبر/ ايلول 2014.

ويشارك الأردن اضافة إلى ثلاث دول عربية، وهي الامارات والسعودية والبحرين، في الغارات التي يشنها التحالف الدولي ضد مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

إلا أن مشاركة الأردن كانت قد أثارت جدلا في الأوساط الشعبية حيث انتقد البعض ما وصفوه بـ "اقحام" الجيش في حرب لا تعنيه بينما تقول الحكومة ان مكافحة الارهاب في المنطقة تصب في مصلحة الأمن الوطني للبلاد.

  • كيف يؤثر أسر الطيار الأردني على الحرب ضد تنظيم "الدولة الاسلامية"؟
  • هل تراجع السلطات الأردنية مشاركتها في التحالف الدولي؟
  • وهل تراجع الدول العربية الاخرى المشاركة موقفها؟
  • ما تداعيات ذلك على التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد هذا التنظيم؟