كيف ترون العقوبات بحق ناشطي الإنترنت العرب؟

Image caption جلد بدوي أثار جدلا حقوقيا عالميا

أثار جلد المدون السعودي رائف بدوي علنا بعد إدانته بارتكاب جرائم تتعلق بالإنترنت، والإساءة للإسلام وفق المحكمة التي أصدرت الحكم أثار العديد من منظمات حقوق الإنسان العالمية كما فتح مجددا الحديث بشأن العقوبات التي يلاقيها ناشطو الإنترنت في العديد من الدول العربية وما إذا كانت هذه العقوبات متناسبة مع ما يقوم به هؤلاء الناشطون . وكان رائف وهو مؤسِّس الشبكة الليبرالية السعودية قد جلد خمسون جلدة بعد صلاة الجمعة الماضية فيما تعد الدفعة الأولى من العقوبة ،التي تصل إلى ألف جلدة سيتم تنفيذها أسبوعيا ،على مدى العشرين جمعة القادمة إضافة إلى تغريمه مبلغ مليون ريال سعودي وهو ما يعادل 266 الف دولار.

وقد أدانت منظمة العفو الدولية الحكم الصادر بحق رائف بدوي وقال سعيد بو مدوحة من المنظمة إن "جلد رائف بدوي إجراء وحشي وقاس يحظره القانون الدولي".

من جانبها دعت جين ساكي المتحدثة باسم الخارجية الامريكية السلطات السعودية إلى "الغاء الحكم الوحشي" ومراجعة القضية. ويمثل تنفيذ الحكم الصادر بحق رائف بدوي الحالة الأبرز في العقوبات التي يتعرض عليها ناشطو الإنترنت في العالم العربي فقبل عدة أيام قررت النيابة العامة في الكويت، حبس النائب السابق صالح الملا، بعد اتهامه في قضية أمن دولة وكتابة تغريدات عبر حسابه بـ"تويتر" ضد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس عبد الفتاح السيسي. وكان الملا قد كتب في تغريداته خلال الزيارة الأخيرة للرئيس المصري للكويت "الرئيس عبد الفتاح السيسي لا هلا ولا مرحبا.. أهل الكويت أولى بملياراته".

في الوقت نفسه لا يعد الحال في دول عربية أخرى بأفضل من السعودية والكويت فيما يتعلق بالعقوبات التي تصدر بحق مستخدمي الإنترنت خاصة الناشطين السياسيين ، وتعد عقوبة السجن أمرا واردا فيما يتعلق باستخدام الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة في التعبير عن رأي سياسي وفق القانون الذي مررته الدولة بشأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات والذي ينص على سجن كل من استعمل الشبكة المعلوماتية أو إحدى وسائل تقنية المعلومات بقصد السخرية أو الاضرار بسمعة أو هيبة أو مكانة الدولة أو أي من مؤسساتها)

وفي مصر أشارت تقارير كثيرة خلال العام 2014 إلى تشديد سلطات الأمن المصرية لرقابتها على الناشطين المعارضين على الإنترنت كما تحدثت تقارير أخرى عن اعتقال بعض من هؤلاء الناشطين الذين كانوا قد دشنوا صفحات معارضة للحكم على موقف التواصل الإجتماعي "فيسبوك". برأيكم

  • كيف ترون العقوبات التي توقع على ناشطي الإنترنت في العالم العربي؟
  • هل يستحق رائف بدوي أو صالح الملا العقوبات الصادرة بحقهما؟
  • ما رأيك فيما يقوله البعض في السعودية من أن رائف اساء إلى الإسلام؟
  • ولماذا تقف معظم الدول العربية موقف المترصد لناشطي الإنترنت السياسيين؟