ما أثر رحيل الملك عبد الله على الاوضاع في السعودية، وفي المنطقة؟

الملك عبد الله مصدر الصورة AP

سارعت الاسرة المالكة في السعودية الى ترتيب الاوضاع الداخلية مع الاعلان عن وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز، ومبايعة سلمان بن عبد العزيز ملكا للبلاد.

فقد اصدر الملك سلمان عدة مراسيم، عين بموجب واحد منها الامير محمد بن نايف وليا لولي العهد، فيما عين بموجب آخر ابنه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزيراً للدفاع ورئيسا للديوان الملكي، وذلك خلفا لخالد التويجري الذي اعفي من منصبه.

وتعد هذه هي المرة الاولى التي ينتقل فيه تسلسل السلطة الى احد احفاد الملك عبد العزيز، مؤسس الدولة، اذ كانت ولاية العهد قاصرة على ابنائه من الذكور.

يشار الى ان الملك سلمان، الذي يبلغ من العمر 79 عاما، تولى امارة منطقة الرياض لمدة 48 عاما قبل تعيينه وزيرا للدفاع عام 2011 ووليا للعهد عام 2012.

ويواجه الملك سلمان مطالب بقدر أكبر من الحريات من قبل تيارات ليبرالية وناشطين حقوقيين، وفي ذات الوقت، مؤسسة دينية محافظة لها دور هام في المجتمع السعودي.

كما يواجه الملك الجديد اوضاعا اقليمية صعبة، خاصة في ظل مواجهة محتدمة مع النفوذ الايراني في عدة دول عربية، من بينها سوريا ولبنان والعراق واليمن، علاوة على التهديد الذي يمكن ان يمثله تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق، او تنظيم القاعدة في اليمن.

وبشكل عام، فان التأثير الكبير للسعودية في المنطقة، باعتبار المملكة هي اكبر اقتصاد عربي، واكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، وبها قبلة المسلمين، يعني انه على أي من يتولى حكم السعودية الحفاظ على الكثير من التوازنات الداخلية، بين مختلف القبائل وبين مختلف التيارات السياسية، بالاضافة الى ادارة الملفات الخارجية، ومن ابرزها علاقة تحالف قديمة ومستقرة مع الولايات المتحدة، والغرب بشكل عام.

برأيك هل استقرت الاوضاع في السعودية بعد التغييرات الاخيرة؟

وكيف ترى التغييرات التي تمت، خاصة نقل تسلسل السلطة لاحد احفاد الملك عبد العزيز للمرة الاولى؟

وما أثر رحيل الملك عبد الله على الملفات الخارجية التي تعد السعودية لاعبا اساسيا فيها، مثل ملفات سوريا والعراق واليمن؟