ليببا:هل ينجح تنظيم "الدولة" في استنساخ تجربته السورية؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption داعش في نسخته الليبية يتوسع

نشر تنظيم "الدولة الاسلامية" ''داعش'' الخميس 12 فبراير/شباط صوراً لعمال مصريين مختطفين في ليبيا، والذين يهدد التنظيم بإعدامهم ذبحاً.

وأظهرت الصور العمال وهم يرتدون ملابس برتقالية، ويقفون مكتوفي الأيدي، فيما يتم اقتيادهم نحو شاطئ بحر، ثم يظهرون في صور أخرى وقد وضعت أسلحة بيضاء على رقابهم في وضع الذبح.

واعلنت مصر عن خطة عاجلة لاجلاء للمصريين الراغبين في العودة من ليبيا بعد انتشار هذه الأنباء.

ونقلت الانباء عن مواطنين من مدينة سرت الساحلية ان التنظيم سيطر على الاذاعة المحلية في المدينة، وبدأ ببث الاناشيد الدينية الخاصة بالتنظيم، وخطب زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي والناطق باسمه ابو محمد العدناني.

ونقلت وكالة فرانس برس عن احد المسؤولين المحليين السابقين في المدينة ان عناصر التنظيم قاموا بانشاء مقر لهم في مركز المدينة التي يتقاسم النفوذ عليها عدد من التنظيمات المتطرفة مثل "انصار الشريعة" منذ الاطاحة بحكم القذافي عام 2011.

وكانت مجموعة تطلق على نفسها "مجلس شورى شباب الاسلام" اعلنت عن تأسيس امارة اسلامية في مدينة درنة الساحلية في ابريل/نيسان 2014 ومبايعة داعش في اوكتوبر/تشرين الاول من العام الماضي.

ومع تركيز المجتمع الدولي جهوده العسكرية على التنظيم في سوريا والعراق، يبدو ان التنظيم قد بدأ يثبت اقدامه على الارض الليبية مستفيدا من الفوضى التي تعيشها البلاد منذ الاطاحة بحكم القذافي والاستفادة من تجربة التنظيم الاولى في بلاد الشام.

ومنذ اعلان الجماعة عن مبايعة داعش زادت الهجمات التي تستهدف الاجانب والمصالح الاجنبية، وكان اخرها الهجوم الدموي على فندق "كورينثيا" الشهر الماضي في طرابلس، والذي اسفر عن قتل 9 اشخاص بينهم مقاول امريكي.

وفي حال استمرار الاوضاع على ما هي في ليبيا فان داعش ستكرس نفوذها وتتمدد مستفيدة من تصارع القوى والفرقاء الليبيين فيما بينهم وعدم اعطاء المجتمع الدولي الاهتمام الكافي للازمة الليبية.

  • هل تواجه ليبيا خطر اقامة "دولة اسلامية" شبيهة بالقائمة في سوريا؟

  • كيف ستتعامل الدول المجاورة مع بروز داعش في ليبيا؟

  • ما هي المخاطر التي تحملها هذه "الدولة" على الدول العربية المجاورة والقارة الاوروبية؟