لماذا صادرت الحكومة السودانية 13 صحيفة في يوم واحد؟

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption احتجاج على حظر صحيفة في السودان

خلفت مصادرة جهاز الأمن والمخابرات السودانية 13 صحيفة يوم الاثنين 16 فبراير/شباط، بدعوى أن توزيعها شكل تهديدا للأمن القومي، إدانة إعلامية واسعة في البلاد.

وتمت عملية المصادرة الجماعية – وهي الأولى في نوعها في تاريخ البلاد - لصحف سياسية واجتماعية من مطابعها، دون أن توضح أجهزة الحكومة الأسباب الحقيقية وراء قرارها. وطال الحظر صحفا مملوكة لقيادات في حزب المؤتمر الوطني الحاكم وأقرباء نافذين للرئيس عمر البشير.

وانتشرت مجموعة من الروايات المحتملة وراء قرار الحظر، أشارت أولاها الى خبر العثور على صحفي فاقد للوعي شمالي البلاد بعد اختفائه من منزله قبل مدة، بينما تحدثت رواية ثانية عن وصول حاويات مشعة الى ميناء بورتسودان. هذا فيما ذهبت رواية ثالثة الى القول إن السبب يكمن في تناول الصحف خلافات بين الحكومة وحركة العدل والمساواة – جناح السلام.

ولم تكشف تصريحات وزير الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة أحمد بلال عن الأسباب الحقيقة واكتفى بالقول "إن من حق جهاز الأمن إيقاف الصحف إذا شكلت تهديدا للأمن القومي".

وعلق العديد من المتابعين للشأن السوداني على قرار الحكومة بالقول إن تنامي كشف الفساد الحكومي في الصحف ومحاولة كبت أصوات المعارضة، قبيل حلول موعد الانتخابات في نيسان/أبريل المقبل، والتضييق على نشاط الأحزاب وتقييد الصحف وانتهاك حرية الرأي والتعبير أسباب من بين أخرى.

وواجه الصحفيون في السودان هذه المصادرة بالإدانة وبمطالب إعادة الهيبة والكرامة للصحفيين واعتبروها جريمة وانتهاكا صارخا للدستور والقانون.

ويبلغ عدد الصحف اليومية التي تصدر في السودان 22 كما تحتل البلاد المرتبة 172 ضمن 180 دولة على المؤشر العالمي لأكثر الدول التي تنتهك فيها حرية الصحافة.

فهل لمصادرة 13 صحيفة في السودان علاقة بالانتخابات المقبلة في رأيك؟

هل ترى أن ثمة ما يهدد الأمن القومي للبلاد في ما نشرته هذه الصحف؟

ماذا تكشف مصادرة هذا العدد الكبير من الصحف في يوم واحد؟

لماذا يظل ترتيب السودان ضمن الدول الأكثر انتهاك لحرية الصحافة؟