هل عادت العلاقة بين مصر وقطر الى نقطة الصفر؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption بالكاد تحسنت العلاقة بين البلدين بوساطة سعودية

نفى مجلس التعاون الخليجي التقارير الإعلامية عن انتقاد الأمين العام بالمجلس لمصر بعد اتهامها لقطر بدعم الإرهاب.

وكان موقع مجلس التعاون على الانترنت قد نشر يوم الخميس بيانا منسوبا للأمين العام، عبد اللطيف بن راشد الزياني، يرفض فيه موقف مصر، بعدما أبدت الدوحة تحفظا على الضربة الجوية التي شنتها القوات الجوية المصرية داخل ليبيا.

لكن في وقت لاحق، أفاد موقع مجلس التعاون بأن الزياني نفى "ما تداولته وسائل الإعلام من تصريحات نسبت إليه" بشأن العلاقات المصرية الخليجية.

وأكد الزياني، بحسب الموقع، أن دول المجلس "دائما ما تسعى إلى دعم ومؤازرة" مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، معتبرا أن "أمن واستقرار مصر من أمن واستقرار دول الخليج."

وحسبما جاء في بيان الخميس والذي تم حجبه عن الموقع لاحقا، ان مجلس التعاون يرفض اتهام مصر لقطر بدعم الإرهاب والتي جاءت على لسان مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية..

ووصف الزياني الاتهامات بأنها "باطلة تجافي الحقيقة وتتجاهل الجهود المخلصة التي تبذلها دولة قطر مع شقيقاتها دول مجلس التعاون والدول العربية لمكافحة الارهاب والتطرف."

كما اعتبر أن مثل هذه التصريحات "لا تساعد على ترسيخ التضامن العربي".

وكانت وسائل الإعلام المصرية نقلت عن السفير طارق عادل مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية انتقاده لقطر لتحفظها على الضربات الجوية المصرية في ليبيا واتهامه الدوحة بدعم الإرهاب والخروج على التوافق العربي.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن عادل قوله إن التحفظ القطري على الضربات الجوية المصرية في ليبيا "يؤكد مرة أخرى خروج قطر عن الإجماع العربي... بات واضحا أن قطر كشفت عن موقفها الداعم للإرهاب".

واعتبرت وزارة الخارجية القطرية أن "ما جاء على لسان مندوب مصر السفير طارق عادل جانبه الصواب والحكمة ومبادئ العمل العربي المشترك."

وكانت قطر قد تحفظت على قرار الجامعة العربية حول "تفهم" الجامعة لمبررات الضربة الجوية المصرية داخل ليبيا.

كما تحفظت على الدعوة لتسليح الحكومة المعترف بها في ليبيا.

وتتهم مصر قطر بدعم جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي لها الرئيس المعزول محمد مرسي الذي عزله الجيش إثر احتجاجات شعبية على حكمه في 2013.

ودعت السعودية مصر في نوفمبر تشرين الثاني إلى دعم اتفاق بين دول الخليج لإنهاء خلاف استمر ثمانية أشهر بسبب ما قيل عن دعم قطر لجماعة الاخوان المسلمين التي وضعتها بعض الدول العربية على قائمة المنظمات الإرهابية.

  • كيف تنظر الى الخلاف بين البلدين؟

  • هل عادت العلاقة بين البلدين الى نقطة الصفر؟

  • وما دلالات وقوف مجلس التعاون الى جانب قطر في هذا الخلاف؟

  • هل ستكون هناك تداعيات لهذا الخلاف على علاقة مصر بدول الخليج؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 20 فبراير/شباط من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/hewarbbc