العراق: هل تنجح الخطة الامريكية لاخراج داعش من الموصل ؟

مصدر الصورة AP
Image caption هناك 1000 الى 2000 مسلح يسيطرون على الموصل

اعلن مسؤل عسكري امريكي بارز ان عملية تحرير مدينة الموصل العراقية من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) ستبدأ خلال الاشهر القليلة المقبلة، قبل حلول فصل الصيف.

واضاف ان هناك ما بين الف الى الفي مسلح من داعش يتواجدون في المدينة وان استعادة المدينة بحاجة الى اكثر من 20 الف عنصر من القوات العراقية.

واوضح انه بلاده لم تتخذ بعد قرارا نهائيا حول امكانية نشر مجموعة محدودة من المستشارين الامريكيين في ساحة المعركة لتوجيه الطائرات المقاتلة التي ستقدم الاسناد الجوي للقوات العراقية.

وحول الاستعدادات الجارية وطبيعة القوات التي ستشارك في العملية اشار المسؤل الى ان القوات العراقية التي ستتولى المهمة الاساسية همعناصر شرطة السابقين في المدينة ومقاتلين من ابناء العشائر السنية وقوات من البيشمركة الكردية التي ستتولى مهمة الدعم والاسناد دون ان تدخل المدينة.

وتقوم الولايات المتحدة حاليا بتدريب نحو 3200 عراقي في خمسة مراكز تدريب باشراف مستشارين امريكيين.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعلن قبل فترة ان "استعادة الموصل بدأت منذ حوالي ثلاثة اشهر، واخترنا قيادة لعمليات تحرير الموصل، وخطة تحرير متكاملة وتعتمد على تجهيز القوات العراقية والبيشمركة الكردية".

ويسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" على المدينة منذ صيف عام 2104.

ولجأت الحكومة العراقية الى المليشيات الشيعية التي تعرف بالحشد الشعبي في المعارك التي تخوضها ضد التنظيم بسبب تفكك الجيش العراقي وتقهقره امام مسحلي التنظيم الذي وصل في اندفاعه الى ضواحي بغداد الصيف الماضي.

وترفض اغلب القوى السنية في العراق مشاركة الحشد في المعارك ضد التنظيم وتتهمها بارتكاب انتهاكات ضد العرب السنة في المناطق التي يتم طرد التنظيم منها.

واعلن عدد من نواب البرلمان العراقي عن الموصل، ثاني اكبر المدن العراقية، ان الالاف من ابناء المحافظة يخضعون للتدريب العسكري في عدد من المعسكرات في شمالي العراقي استعدادا لتحرير المدينة.

ورغم ان قوات البيشمركة الكردية باتت تحاصر الموصل من ثلاث جهات واصبحت على مسافة 10 الى 15 كم من مركز المدينة الا ان المسؤولين الاكراد اعلنوا في اكثر من مناسبة انهم لن يخوضوا معركة تحرير المدينة بمفردهم خشية ان تتحول المعركة الى مواجهة كردية عربية.

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن مسؤول عسكري أميركي أن تحرير المدن سيكون «صعبا»، عازيا ذلك إلى تردد عراقيين في التعاون مجددا مع القوات الأميركية، وأيضا، ترددهم في دعم جهود تشترك فيها إيران.

  • كيف تنظر الى دور الولايات المتحدة في العراق؟

  • وهل ستضطر الولايات المتحدة لنشر قوات برية في العراق لمواجهة داعش؟

  • وفي حال تم طرد التنظيم من الموصل هل ستشهد المنطقة الاستقرار مع استمرار سيطرة التنظيم على مساحات كبيرة من سوريا؟