اليمن: هل حققت "عاصفة الحزم" اهدافها؟

مصدر الصورة AFP
Image caption لم تتوقف الغارات الجوية

أعلنت قيادة قوات التحالف بقيادة السعودية الثلاثاء 21 ابريل/نيسان وقف عمليات «عاصفة الحزم» في اليمن بعد تحقيقها للأهداف التي انطلقت من أجلها، وبدء عملية «إعادة الأمل» للشعب اليمني، بناء على طلب الحكومة الشرعية اليمنية حسبما جاء في الاعلان. وأكدت قيادة التحالف أن العملية العسكرية "حققت حماية الشرعية وردعت العدوان الحوثي في المناطق، مشددة على زوال التهديد عن أمن المملكة والدول المجاورة".

جاء الاعلان عقب نحو اربعة اسابيع من القصف الجوي الذي استهدف القواعد العسكرية والمطارات والمراكز التي كانت تحت سيطرة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق على عبد الله صالح الذي تتهمه السعودية بالتحالف مع الحوثيين.

وكانت السعودية قد اعلنت مع انطلاق حملة القصف الجوي بالتعاون مع عدد من الدول العربية في 27 مارس/اذار الماضي ان العملية تهدف الى الدفاع عن الشرعية المتمثلة في الرئيس عبد ربه هادي منصور ومنع الحوثيين من السيطرة على مزيد من الاراضي وتدمير قدراتهم العسكرية واجبارهم على اعادة مؤسسات الدولة التي سيطروا عليها واسلحة الجيش اليمني التي استولوا عليها.

وقال الناطق باسم "عاصفة الحزم" العميد خالد العسيري ان "عاصفة الحزم" حققت اهدافها في: "حماية الشرعية في اليمن"، و"ردع المليشيات الحوثية ومنعها من تهديد المواطنين اليمنيين وتدمير قدراتها العسكرية"، و"منع المليشيات الحوثية من تهديد دول الجوار وعلى رأسها الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية".

ورغم ذلك استمرت الغارات الجوية السعودية في اليمن ضد مواقع الحوثيين الذين لا يزالون يبسطون سيطرتهم على معظم المناطق التي استولوا عليها قبل بدء العملية.

لكن هناك من يرى ان "عاصفة الحزم" لم تحقق أيا من أهدافها فلم يتراجع الحوثيون عن المناطق التي استولوا عليها، او الانسحاب من مؤسسات الدولة وتسليم الأسلحة، وبالتالي لا يوجد انتصار للعملية العسكرية بالمعنى الحقيقي سوى تدمير اسلحة الجيش اليمني وقواعده ومطاراته والمقرات التي كان المقاتلون الحوثيون يتمركزون فيها فيما لم يتم تحديد حجم الاضرار الاقتصادية التي لحقت بالبلاد.

ولا يزال الرئيس اليمني هادي منصور خارج اليمن ويتخذ من السعودية مقرا له ولم يتمكن من العودة الى مدينة عدن التي اعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد بعد فراره من صنعاء وذلك بسبب استمرار المواجهات المستمرة بين انصاره والحوثيين في احياء المدينة.

كما ان المواطنين اليمنيين يعانون من مصاعب جمة في تأمين مقومات الحياة اليومية من ماء وكهرباء ودواء وغذاء ووقود.

وقالت جماعة الحوثيين الأربعاء أنها تريد العودة إلى محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة، لكن بعد التوقف الكامل للضربات الجوية.

وقال المتحدث باسم الجماعة محمد عبد السلام في بيان نشر عبر فيسبوك "نطالب وبعد التوقف التام للعدوان الغاشم على اليمن وفك الحصار الشامل على الشعب باستئناف الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة من حيث توقف جراء العدوان".

وطالب عبد السلام بإيقاف ما اعتبره "العدوان السعودي بشكل نهائي، وفك الحصار عن الشعب اليمني بصورة كاملة".

وفي حال عدم موافقة جميع اطراف الازمة في اليمن على العودة الى طاولة المفاوضات برعاية الامم المتحدة ووضع مخرجات الحوار الوطني قيد التنفيذ وهو قد يأخذ وقتا طويلا من المفاوضات والمساومات فان ازمة اليمن ومعاناة اليمنيين الانسانية مرشحة للاستمرار.

برأيكم:

  • ما الذي حققته عاصفة الحزم؟

  • هل تتوقع توقف العمليات العسكرية في اليمن؟

  • هل الخيار العسكري يساهم في ايجاد حل لازمة اليمن ام يفاقمها؟

  • هل الاطراف الاقليمية يمكن ان تتفق على ايجاد تسوية سياسية في اليمن؟

  • هل تحول اليمن الى ساحة للصراع الطائفي بين السنة والشيعة؟

سنناقش معكم هذه الاسئلة وغيرها في حلقة الجمعة 24 نيسان/أبريل من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل علىnuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/hewarbbc