هل توقف قرارات الاتحاد الاوروبي الهجرة غير الشرعية؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption تستقبل جزيرة لامبيدوزا الايطالية مئات المهاجرين غير الشرعيين أسبوعيا

أقر الاتحاد الأوروبي، في اجتماع طارئ لقادة دوله نهاية الأسبوع الماضي، استراتيجية للحد من الهجرة غير الشرعية الى سواحله عبر البحر الأبيض المتوسط، في أعقاب غرق نحو 800 مهاجر في حادث انقلاب قارب قبالة السواحل الليبية.

وناقش القادة خطة عمل من عشر نقاط، تصدرها رصد 120 مليون يورو سنويا لتمويل الدوريات البحرية وإرسال سفن حربية ومدنية ومروحيات إلى سواحل دول الجنوب لرصد حركة الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من مياهها.

وبحث قادة دول الاتحاد إمكانية القيام بعمليات عسكرية ضد المتاجرين بالبشر عبر البحر المتوسط لرصد زوارقهم وتدميرها قبل استخدامها، خصوصا تلك التي تنطلق من السواحل الليبية. غير أن القمة أقرت بصعوبة اتخاذ قرار بهذا الشأن في غياب موافقة صريحة من دول الساحل الجنوبي للبحر الابيض المتوسط، مثل ليبيا.

وسعيا لتفعيل هذا الخيار العسكري لمواجهة المهربين أعلنت فرنسا وبريطانيا عزمهما طرح مشروع قرار على مجلس الأمن الدولي يقضي بتدمير السفن التابعة لمهربي المهاجرين غير الشرعيين.

غير أن بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة حث الدول الأوروبية على عدم اللجوء إلى الحل العسكري. وقال في تصريحات صحفية لابد من مقاربة دولية تراعي جذور المشكلة، والأمن وحقوق الانسان للمهاجرين واللاجئين.

وحذرت المنظمة الدولية وخبراء من أن إجراءات التحكم في حركة الهجرة غير الشرعية تنطوي على مزيد من المخاطر والتجاوزات التي يتعرض لها المهاجرون واللاجئون. وطالب هؤلاء دول الاتحاد بتركيز أولوياتها على حماية الحياة البشرية وصون كرامة الإنسان في تعاملها مع أزمة المهاجرين والتعاون مع أوطانهم ودول العبور "لمعالجة الأسباب التي تدفعهم إلى القيام برحلات خطيرة عبر البحر".

وإذا كانت دول الاتحاد الاوروبي قد توصلت الى اتفاق مبدئي، في انتظار موافقة دولية، بشأن شن عمل عسكري محتمل ضد زوارق المهربين، الا أنها فشلت في الشق الخاص بالطريقة التي يتعين بها التعامل مع المهاجرين غير الشرعيين عند وصولهم الى أوروبا من قبيل تحديد العدد الذي ستستقبله كل دولة على حدة.

  • فهل توقف قرارات الاتحاد الاوروبي تدفق المهاجرين غير الشرعيين على سواحله؟

  • هل ترى في العمل العسكري ضد المهربين خيارا واقعيا قابلا للتنفيذ؟

  • ما هي في رأيك أنجع السبل لوقف مأساة ضحايا زوارق الموت في المتوسط؟