ما فرص إقامة دولة فلسطينية في الوقت الحالي؟

مصدر الصورة AFP
Image caption تعتزم إسرائيل إقامة 900 وحدة سكنية استيطانية في حي رمات شلومو بالقدس الشرقية

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة بمناسبة الذكرى الـ67 لما يعرف بالنكبة أن "قضية فلسطين لم تعد مختزلة بكونها قضية لاجئين، فالعالم من أقصاه إلى أقصاه يعترف بقضية فلسطين قضية تحرر وطني، وأن شعبها له الحق في تقرير المصير".

واضاف عباس "أن الاحتلال الإسرائيلي وكل ممارسته مرفوضة ومدانة ومخالفة للقانون الدولي، وأنه لا شرعية لكل ما تقوم به إسرائيل من استيطان، بما في ذلك القدس الشرقية التي هي جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية التي احتلت عام 1967 وهي العاصمة الأبدية والخالدة لدولتنا الفلسطينية المنشودة".

وأوضح عباس أن "العودة إلى المفاوضات تتطلب ثلاثة أمور أساسية هي: وقف النشاطات الاستيطانية، وإطلاق سراح الأسرى، ومفاوضات لمدة عام ينتج عنها تحديد جدول زمني لإنهاء الاحتلال خلال مدة لا تتجاوز نهاية عام 2017".

لكن تصريحات عباس بشأن إقامة دولة فلسطينية تصطدم بما تقوم به إسرائيل من إجراءات وأنشطة إستيطانية على أرض الواقع.

أحدث هذه الأنشطة ما ذكرته حركة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان يوم الأربعاء 6 مايو/ ايار، أن السلطات الإسرائيلية أعطت الضوء الأخضر لبناء 900 وحدة سكنية جديدة في حي رمات شلومو الاستيطاني في القدس الشرقية.

خطوة استنكرها الإتحاد الأوروبي وقال إن هذه المخططات تهدد مستقبل حل الدولتين وتثير شكوكا حول التزام إسرائيل بالتوصل لاتفاق وسلام مع الفلسطينيين.

ذات الاستنكار صدر من وزارة الخارجية الأمريكية التي قالت إن مخططات البناء لـ900 وحدة سكنية في حي رمات شلومو مخيبة للآمال وسوف تتسبب في ضرر كبير لعملية السلام.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بالسعي إلى القضاء على ما تبقى من مساحات الضفة الغربية بإقامة المستوطنات وتوسيعها من خلال البؤر الاستيطانية وبالتالي إنهاء حلم إقامة دولتهم المستقلة.

من جانبها أكدت منظمة التحرير الفلسطينية في بيان بمناسبة هذه الذكرى "التمسك بكل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة".

وترفض إسرائيل بشكل قاطع عودة اللاجئين الفلسطينيين ، وتعتبر أن إعادة توطينهم في بلدان أخرى هو الحل الوحيد لمشكلة اللاجئين.

ووفقا لأحدث إحصاء أصدره المكتب الفلسطيني للاحصاء قبل أيام فإن تعداد الشعب الفلسطيني يبلغ 12,1 مليون نسمة، منهم 4,6 مليون يعيشون في الأراضي المحتلة والباقي في دول الشتات.

  • هل تقبل إسرائيل بمطالب الرئيس عباس الثلاثة لاستئناف المفاوضات؟
  • ما أثر خطط إسرائيل إقامة مزيد من المستوطنات على إقامة دولة فلسطينية؟
  • هل يقبل الفلسطينيون بفكرة توطينهم في بلدان أخرى كما تقترح إسرائيل؟