هل يعتبر المهر عائقا أمام زواج الشباب في مجتمعك؟

المهور مصدر الصورة Getty
Image caption يثار جدل حول مدى ارتباط المهر بارتفاع نسب العنوسة في المجتمعات العربية

يعرف المهر بأنه "صداق المرأة الذي يقدمه لها الزوج قبل الزواج". وتختلف صور المهر من مجتمع إلى آخر، فيوجد من المجتمعات من يشترط أن يكون المهر في صورة مبالغ مالية محددة سلفا ترتبط في الغالب بالوضع الاجتماعي والوجاهة العائلية لأسرة العروس. ويوجد مجتمعات أخرى تشترط أن يكون المهر في صورة تسجيل ممتلكات باسم العروس.

ويثار من وقت لآخر تساؤلات وجدل حول قيمة المهر وما المناسب منه ومدى ارتباط قيمة المهر بارتفاع نسب تأخر سن الزواج، وهل يجب تدخل الدولة بتشريع لتحديد حد أقصى للمهر.

المطالبون بتخفيض قيمة المهور يرون أن المغالاة في المهر تؤدي إلى ارتفاع نسب الانحرافات نتيجة عدم تمكن الفرد من إشباع حاجاته بشكل مشروع ويستشهدون ببعض الدراسات الاجتماعية التي تقول إن كبت الفرد لاحتياجاته النفسية قد يؤدي به إلى صراع داخلي ثم الاضطراب النفسي.

ويضيفون أن تكاليف الزواج والمهور المبالغ فيها تجبر الشاب على الاقتراض والاستدانة من آخرين مع بداية الزواج وأن ذلك قد يجعل الشاب يشعر أن زوجته عبء عليه منذ البداية.

وعلى جانب آخر، يرى مدافعون عن المهور المرتفعة أحقية العروس وأهلها في طلب ما يرونه مناسبا وأن قيمة المهر ترفع من قيمة العروس وتزيد من ثقتها في نفسها وسط أقرانها، كما يجعل زوجها يقدرها ويعلم حقها.

ويرفض هذا الفريق تحميل المهور السبب وراء ارتفاع نسب تأخر سن الزواج مستشهدين بدول ومجتمعات لا يطلب أهلها مهورا مرتفعة مثل المجتمع اللبناني. وبالرغم من ذلك فإن نسبة تأخر سن الزواج به من أعلى النسب في العالم العربي.

وقد سبق وأن دشن بعض الشباب حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لتحديد قيمة المهر من خلال هاشتاغ #تحديد_مهور_السعوديات_بخمسة_آلاف_ريال، ونالت الحملة الكثير من انتقاد وسخرية الشابات إذ قالت إحداهن إن ثمن هاتف أي فون يتعدى هذا المبلغ، وقالت أخرى إن إنفاق بعض الفتيات الأسبوعي يتعدى المبلغ المقترح. بينما رحب بعض الشباب بالحملة مؤكدين أن المهر المعقول والتسهيل على العريس يزيد من قيمة العروس في نظره.

ودشن آخرون هاشتاغ آخر تحت اسم، #كم_المهر_عندكم، والذي تناول من خلاله المغردون قيم المهر في بلدانهم، وشهد الهاشتاغ تعليقات متباينة سواء تلك التي أكدت على أهمية قيمة المهر أو التي تطالب بالتخفيف منها. فقال أحدهم إن الزواج حدث جميل ومفرح ولكن البعض جعله استغلالا وديْنا. وألقت مغردة باللوم على الرجال واتهمت بعض الأزواج بمعايرة زوجاتهن في حالة ما إذا كانت قليلة المهر بدعوى أن ليس لها قيمة عند أهلها. وحمل آخر الثقافة المجتمعية مسؤولية ارتفاع المهور واصفا إياها بالسبب الأول وراء مشكلة تأخر سن الزواج في الدول العربية.

وقد نظمت كلية التعليم، جامعة القصيم، نقاشا حواريا حول مسألة تأخر سن الزواج إذ أكد النقاش على ضرورة التعامل مع إشكالية المهور المرتفعة. واقترح الدكتور عبدالعزيز المشيقح، عضو هيئة التدريس بالجامعة، وجوب تدخل الدولة لتحديد المهور ووضع مؤخر مقنن حتى لا يتلاعب البعض بمستقبل الفتاة.

وطبقا لإحصاءات سعودية محلية، فإن نسبة الفتيات السعوديات اللواتي تجاوزن سن 30 عاما خلال العشر السنوات الماضية ولم يقترن تجاوز ثلث عدد النساء السعوديات المؤهلات للزواج والذي يبلغ 4.6 مليون فتاة.

كيف تؤثر المهور على العلاقات الاجتماعية في مجتمعك؟

هل يمثل ارتفاع المهور السبب الأول وراء عزوف الشباب عن الزواج؟

هل تعتقدون أن قيمة المهر ترتبط بالمكانة الاجتماعية للعروس؟

هل تؤيدون تدخل الدولة لوضع حد أقصى للمهور؟