هل دور حزب الله في سوريا حماية للبنان ام خطر عليه؟

مصدر الصورة AFP
Image caption ايران وحزب الله اكبر داعمي الاسد

اكد الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله ان حزبه سوف يستمر في القتال في سوريا الى جانب نظام الرئيس السوري بشار الاسد مهما كلف الامر وان الحزب يقاتل في مختلف الجبهات.

وقال نصر الله في كلمة له نهار الاحد 24 مايو/ايار ان مقاتلي الحزب "موجودون اليوم في أماكن كثيرة، وأقول لكم اليوم سنتواجد في كل مكان في سوريا تقتضيه هذه المعركة، ونحن أهلها ونحن رجالها ونحن قادرون على أن نساهم مع الجيش والشعب والمقاومة في سوريا بصنع هذا الانتصار ورد هذا العدوان".

وبرر انخرط الحزب في القتال بسوريا لان الخطر الذي يتهدد لبنان "وجودي" حسب قوله وان على اللبنانيين ان يخافوا من هزيمة الحزب لا من انتصاره في سوريا لان

" أول ضحايا داعش والنصرة في لبنان سيكون تيار المستقبل وقادة تيار المستقبل ونوابه".

وأضاف: "الكل سيكون ضحايا... أسأل المسيحيين في لبنان، هل موقف فلان أو فلان من قيادات وزعامات أو أحزاب 14 آذار يشكل لكم ضمانة تحميكم من الذبح والقتل والنهب وتحمي نساءكم من السبي وكنائسكم من التدمير؟".

و قال "إننا أمام خطر لا مثيل له في التاريخ، أمام خطر تكفيري متوحش في مواجهة كل شعوب المنطقة، لا يتحمل وجود الآخرين، والذي يسلم هو من يقبل بفكرهم ويبايع خليفتهم".

"غرق"

ولم يتأخر زعيم تيار المستقبل سعد الحريري بالرد على نصر الله وقال ان حزب الله لا يمثل ضمانة للبنان وان حزب الله ينتقل من حرب الى حرب و من حريق الى حريق حسب قوله.

وقال الحريري ان "الدولة اللبنانية ومؤسساتها الشرعية هي ضمانتنا وخيارنا وملاذنا، وأي كلام عن ضمانات أخرى أمر موهوم ومرفوض وخوض عبثي في مشاريع انتحارية".

واضاف ان موقف التيار من الجماعات المتطرفة مثل تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" و "قوى الضلال والارهاب لا تحتاج الى لشهادة حسن سلوك من احد".

واكد الحريري ان حزب الله والنظام في سوريا لن يكسبا الحرب في سوريا وان النظام "يغرق أمام أعينهم، وينسحب لمصلحة داعش، في مؤامرة مكشوفة تفضح المخطط المشبوه لتسليم سوريا إلى الإرهاب. إنهم يريدون لبشار الأسد أن يتنفس من رئة لبنان. أي من أرواح شباب لبنان وشباب الشيعة تحديداً، الذين يُدفع بهم الى قتالٍ لا هوية دينية أو أخلاقية أو وطنية له".

ولبنان منقسم حيال ما يجري في سوريا والدور االذي يقوم حزب الله في سوريا ،حيث يضم المحور الاول حزب الله وزعيم التيار الوطني ميشيل عون وحركة امل الشيعية وبعض الشخصيات المسيحية فيما يضم المحور الاخر والذي يعارض تدخل الحزب في سوريا الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والزعيم المسيحي سمير جعجع اضافة الى الحريري

  • كيف تنظر الى دور حزب الله في سوريا؟

  • هل يحمي حزب الله لبنان من القوى المتطرفة حسبما يقول؟

  • هل تعتقد ان حزب الله سوف ينتصر في المعركة التي يخوضها في سوريا؟

  • في حال سقوط نظام الاسد في سوريا، ما تداعيات ذلك على لبنان؟