هل يغّير تنظيم "الدولة الاسلامية" خارطة الشرق الاوسط؟

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لا يمكن التكهن اين سيتوقف التنظم في توسعه

عندما اجتاح تنظيم "الدولة الاسلامية" مدينة الموصل في التاسع من شهر يونيو/حزيران الماضي، وعاد بالعتاد العسكري الذي تركه الجيش العراقي في المدينة الى سوريا، اعلن عن الغاء الحدود التي رسمتها فرنسا وبريطانيا بين البلدين بموجب اتفاقية "سايكس بيكو" في اعقاب الحرب العالمية الاولى قبل نحو قرن.

واعلن التنظيم عن اقامة ولايات تشمل بلدات ومدن على جانبي الحدود، مثل ولاية الفرات، واستحدث ولايات جديدة، مثل البركة والخير.

تبلغ مساحة الاراضي التي تقع تحت سيطرة التنظيم حاليا 300 ألف كم مربع في سوريا والعراق، فهو يحتل نصف مساحة سوريا، البالغة 195 ألف كم متر مربع، واكثر من 200 ألف كم مربع من مساحة العراق، البالغة 438 الف كم مربع، وهي مساحات تشمل مصادر كبيرة للثروة الطبيعية مثل المياه والنفط والغاز والاراضي الزراعية.

واندفع التنظيم داخل العراق العام الماضي ووصل الى مسافة 30 كم من عاصمة اقليم كردستان قبل ان توقفه الغارات الامريكية.

وتمكنت القوات الكردية، بمساعدة الضربات الجوية الامريكية من استعادة الاراضي التي استولى عليها التنظيم، وتوسعت مساحة الاقليم بنسبة 40 بالمائة، ومن بينها مناطق متنازع عليها بين الاقليم والحكومات العراقية المتعاقبة منذ اسقاط نظام صدام حسين عام 2003 دون ان يتوصل الطرفان الى حل لهذه المسألة.

واعلنت القيادة الكردية اكثر من مرة انها لن تنسحب من الاراضي التي سيطرت عليها بما فيها مدينة كركوك الغنية بالنفط، وهو ما يفرض واقعا جديدا.

ومع استمرار الخلاف بين اربيل وبغداد، التي تعيش على وقع هجمات "داعش" وانشغالها التام بمنعه من التمدد اكثر باتجاه بغداد، وحديث القيادة الكردية عن حق الاكراد في الاستقلال والانفصال عن العراق، قد يتحول التقسيم الحالي للعراق على ارض الواقع الى تقسيم نهائي بين الاكراد وحكومة بغداد و"داعش".

اما سوريا فهي مقسمة ايضا بين ثلاثة اطراف هي النظام، والمعارضة المدعومة من دول الخليج وتركيا، والتنظيم الذي تمتد سيطرته التامة من الحدود العراقية السورية الى مشارف مدينة حلب في الشمال ومدينة تدمر وسط البلاد مع وجود تمركزات له في مواقع قرب الحدود مع لبنان وفي ضواحي العاصمة دمشق.

ويتقاسم النظام والمعارضة النصف الاخر من مساحة سوريا، وهذه النسب ليست نهائية حيث تسارعت وتيرة خسارة النظام لمناطق سيطرته لصالح المعارضة مؤخرا.

وهناك فاعل اخر في المعادلة السورية هو الاكراد الذين يسيطرون الان على اغلب المناطق الكردية، فهم يخوضون معارك شرسة ضد التنظيم تحت غطاء جوي للتحالف الغربي العربي، ويحققون مكاسب مضطردة ضد التنظيم. ولا يتوقع ان يتنازل الاكراد عن السيطرة على مناطقهم لصالح اي طرف، واكدوا ان قوتهم ستبقى لحماية مناطقهم الا لدى التوصل الى حل سياسي للازمة السورية.

من طرف اخر يقاتل حزب الله اللبناني في مختلف الجبهات الى جانب قوات النظام في سوريا وهو الان يخوض معارك ضد المعارضة في منطقة القلمون التي تفصل البلدين.

و سبق ان اندلعت معارك بين الجيش اللبناني ومسلحي المعارضة السورية في منطقة عرسال اللبنانية مما ينذر بإحتمال انتقال المعارك بين الطرفين الى داخل الاراضي اللبنانية بسبب الدور الذي يلعبه حزب الله في الازمة السورية، كما تقول اوساط المعارضة السورية، فيما يرى "داعش" ان الشيعة واجب قتالهم بغض النظر عن موقفهم مما يجري في سوريا.

  • اين تتوقع ان تكون حدود "الدولة الاسلامية" بعد عام؟

  • هل يمكن ان يعود العراق او سوريا الى مرحلة ما قبل ظهور التنظيم؟

  • وهل تتوقع ان تشهد منطقة الشرق الاوسط فرزا طائفيا وعرقيا؟

  • ما فرص اقامة دول جديدة على اساس طائفي اوعرقي في المنطقة؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الثلاثاء 9 يونيو/ حزيران من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش. خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407 إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc