هل هناك مبرر للغش في الامتحانات الدراسية؟

مصدر الصورة PA
Image caption ضاعف الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي فرص الغش المتاحة أمام الطالب

أعلنت الشرطة المغربية السبت 13 حزيران/يونيو عن القبض على أكثر من خمسين شخصاً بتهمة ضلوعهم في عملية تسريب وبيع لأسئلة وأجوبة امتحانات البكالوريا.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني أن الأسئلة سُرّبت عن طريق الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إرسال صور لأوراق الامتحان إلى هواتف محمولة – بالتزامن مع تأدية ما يقارب نصف مليون طالب ثانوية عامة لامتحان البكالوريا.

يعتمد بعض الطلاب منذ الأزل على طرق متعددة للغش لا يزال بعضهم يلتجئ إليها في ساعة الضيق. لكن الطفرة التقنية التي شهدها العالم خلال السنوات القليلة الماضية زادت من حنكة "الغشاش"، إذ أصبح بإمكانه الاستعانة بشرائح الكترونية مغروسة في الفم، أو سماعات دقيقة لا تُرى إلا بالتفتيش والتمحيص –كما جرى في قاعة امتحان بالإمارات – جاعلين بذلك القصاصات الورقية الصغيرة والرموز المبهمة المرسومة على باطن الكف ممارسات بدائية في مراحل تطور فن الغش الدراسي.

وفي السياق ذاته، تناقلت وسائل إعلام مصرية خبر تسريب أسئلة امتحان مادتا الفيزياء والفلسفة والمنطق بعد وقت قليل من بدئهما. و كان بإمكان أي طالب ثانوية عامة العثور على صور من امتحان مادة اللغة الانكليزية ومادة الحديث في الكلية الأزهرية وغيرهما من المواد على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي.

وأشار وزير التربية والتعليم المصري محب الرافعي إلى الصعوبة التي تواجهها الوزارة والمؤسسات التعليمية في مكافحة ممارسات الغش من تسريب ونقل للأسئلة والأجوبة، مؤكداً أن أفضل طريقة لمواجهة هذه الظاهرة هي فصل الشبكة في المباني التي تتم فيها الامتحانات لمنع الطلاب من تسريب الأسئلة.

وبالرغم من تهافت عدد كبير من الطلاب على هذه التسريبات، يعارض كثير منهم اللجوء لأساليب يرونها ملتوية للاطلاع على أسئلة الامتحانات، معتبرين ذلك إجحافاً بحق غيرهم ممن سهر الليالي وأرهق عينيه في حفظ المواد.

هل يمكن تبرير أعمال الغش في الامتحانات؟

هل تتكرر حوادث الغش في الامتحانات على نطاق واسع في بلدك؟

هل ترون في هذه التسريبات مساعدة مشروعة للطلاب، أم أنها تحول دون اجتهادهم واستحقاقهم للشهادة التي سيمنحون إياها؟

لو أتيحت لكم فرصة الاطلاع على أسئلة امتحان ستؤدونه، هل ستفعلون ذلك؟

كيف يمكن للأهالي والسلطات التربوية الحد من ظاهرة الغش في الامتحانات؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 19 يونيو/ حزيران من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل علىnuqtat.hewar@bbc.co.uk يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:https://www.facebook.com/hewarbbc