هل تنجح حملات المقاطعة ضد الشركات عبر الانترنت؟

مصدر الصورة facebook
Image caption قال القائمون على الحملة ان هذه المقاطعة ليست سوى البداية

أطلق عدد من النشطاء في مصر "دعوة مليونية" للمشتركين في خدمة الاتصالات والهاتف الخليوي لمقاطعة الشركات التي تقدم هذه الخدمات في مصر لارغامها على تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها للزبائن.

وقال أحمد عبد النبي، احد مؤسسي صفحة "ثورة الانترنت - Internet Revolution Egypt" على موقع فيسبوك ان السبب الذي من أجله تمت هذه الدعوة نهار الخميس 25 حزيران/يونيو عبر التوقف عن استخدام الهواتف النقالة والانترنت لمدة خمس ساعات هو ارغام هذه الشركات على تقديم "خدمة أفضل.. وأرخص.. وبدون استخدام عادل.. وتتناسب مع المواطن المصري".

ووصف احمد عبد النبي خدمتي الانترنت والاتصالات في مصر بانها: "غالية جدًا، بطيئة ببشاعة، خدمة عملاء سيئة، لحد إمتي هنسكت علي جشع واستغلال شركات الانترنت والموبايل".

واكد ان شركات الاتصالات ستتكبد خسائر بملايين الجنيهات نتيجة هذه الحملة وان هذه ليست سوى البداية.

وهذه الحملة ليست الاولى في نوعها في الدول العربية اذا سبق ذلك حملات مماثلة ضد شركات الاتصالات في دول اخرى مثل السعودية.

ولا تقتصر الحملات على شركات الاتصالات، بل يمكن ان تشمل السلع الغذائية او الاستهلاكية.

فقد شهدت السعودية اوائل العام الماضي حملة عبر شبكات التواصل الاجتماعي ضد احدى شركات الالبان بسبب رفعها سعر منتجاتها بنسبة 10 بالمائة.

وقالت صحيفة "سعودي جازيت" حينها ان شركة الالبان لم تجد من يشتري منتجاتها بعد انطلاق حملة ضدها ومنيت بخسائر كبيرة.

وباتت شبكات التواصل الاجتماعي عبر الانترنت سلاحا فعالا بيد الجمهور بحيث يمكن لحملة ناجحة تنطلق عبرها ضد شركة او سلعة معينة ان تلحق اضرار بالغة بالشركة او السلعة.

ويلفت أحد المراقبين إلى أن الناشطين في هذه الحملات أصبحوا يتمتعون بنفوذ حقيقي ويمكنهم أن يجبروا التجار والشركات على التفكير مليا قبل رفع الأسعار لأي سلعة او خدمة.

قد يكون السبب الاساسي وراء هذه الحملات هو فقدان المستهلكين الثقة بأجهزة الرقابة الحكومية على نوعية السلع اوالخدمات التي تقدمها الشركات للمستهلكين مما يجبر الجمهور على اللجوء الى شن مثل هذه الحملات.

كما ان الاحتكار و سطوة كبريات الشركات على الاسواق في البلدان العربية بات امرا اعتياديا مع تراجع دور الدولة الاقتصادي وقدرتها على تصحيح الاوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطنين.

  • لماذا يلجأ النشطاء الى هذه الحملات؟

  • ما فرص نجاح مثل هذه الحملات في تحقيق اهدافها؟

  • هل تتجاوب الشركات مع مطالب اصحاب هذه الحملات؟

  • وهل سبق وان شاركت بمثل هذه الحملات؟