هل أزمة النفايات في بيروت تعبير عن أزمة لبنان السياسية؟

مصدر الصورة AFP
Image caption "قمامة على مد البصر" هو ما يراه سكان بيروت في شوارع مدينتهم

تحت شعار "طلعت ريحتكم" احتج متظاهرون أمام مقر الحكومة اللبنانية، السراي، الأحد 26 تموز/يوليو للتعبير عن غضبهم الشديد من التخبط السياسي والإداري الذي أدى إلى اختناق العاصمة وضواحيها بزنخ أطنان من النفايات.

منذ أسبوع وأنوف البيروتيين مسدودة من الرائحة الكريهة لأكوام القمامة التي فاضت بها أرصفة مدينتهم بعد تراكمها وعدم جمع عمال النظافة لها، مثيرين بذلك استياءً حاداً إزاء الجهات البيئية والصحية المعنية.

بدأت جبال النفايات بالتراكم على أرصفة المدينة وفي ساحاتها بسبب عدم توفر مكبّ تُنقل أكوام القمام والنفايات إليه. يأتي ذلك بعد أكثر من شهرين ونصف من إعلان وزير البيئة محمد مشنوق عن نية السلطات إغلاق المكبّ المعتمد سابقاً والمعروف بـ "مطمر الناعمة"، بحلول 17 تموز/يوليو الجاري. ولكنه لم يتم الإعلان عن موقع بديل يمكن الاستعاضة به.

واقترح بعض المسؤولين كرئيس بلدية بيروت بلال أحمد حلولاً مؤقتة من شأنها تجنيب المدينة وسكانها كارثة بيئية وصحية وشيكة، فكان مقترحه أن تُشحن أطنان من قمامة بيروت وتُكدّس في مكان خارج العاصمة إلى حين إيجاد مكبّ آخر لفرزها وطمرها فيه. غير أن مقترحه قوبل برفض العديدين ممن رأوا في حله المؤقت تهديداً بتلويث مناطق أخرى، وكنساً لأوساخ بيروت تحت سجاد الآخرين، فسدّ العشرات منهم الطريق العام الذي يصل العاصمة بمختلف أنحاء البلاد.

ولم يجد آخرون سوى الإحراق وسيلة وحيدة لمواجهة أكوام القمامة والروائح الكريهة التي تصدرها تحت شمس الصيف اللاهبة.

يبدو أن اتخاذ المحتجين أمام مقر الحكومة من "طلعت ريحتكم" شعاراً، ومطالبتهم رئيس الوزراء تمام سلام بالاستقالة، دليل على ربط الناس بين مشكلتين تستلزمان حلاً سريعاً: النفايات التي تزكم أنوف الناس، والتنابذ السياسي الذي يشل مفاصل البلاد. حتى وصل السخط لدى بعض اللبنانيين من سياسييهم إلى القول على شبكات التواصل الاجتماعي إن أكوام النفايات ما هي إلا محاصيل ما زرعوه بالأمس في صناديق الاقتراع.

من يتحمل مسؤولية إزاحة جبال القمامة في بيروت؟

هل قامت السلطات بما يكفي لتجنب وصول أزمة النفايات إلى هذه الدرجة؟

هل يتحمل المواطن جزءاً من المسؤولية في استفحال الأزمة؟

ما مدى ارتباط مشاكل المواطنين اليومية بالصراعات الدائرة تحت قبة السراي؟

ء