كيف ترون الجدوى الاقتصادية لقناة السويس الجديدة؟

Image caption بلغت كلفة مشروع قناة السويس الجديدة 8 مليارات دولار

تدشن مصر يوم الخميس 6 أغسطس/ آب مشروع قناة السويس الجديدة الذي يصفه مسؤولون مصريون بأنه "إنجاز تاريخي كبير".

ومن المقرر ان يتم افتتاح الممر المائي الجديد رسميا في احتفال كبير يحضره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وشخصيات أجنبية رفيعة وسط إجراءات أمنية مشددة.

ويأتي افتتاح المشروع بعد مرور عام على إعطاء الرئيس السيسي إشارة البدء في تنفيذه ضمن خطة أوسع لتنمية إقليم قناة السويس.

وتبلغ كلفة هذا المشروع 8 مليارات دولار، ونظرا لعدم قدرة ميزانية الدولة المصرية على تحمل هذه الكلفة العالية، طرحت الحكومة شهادات استثمار على المواطنين، بعائد 12% ولمدة 5 سنوات، بهدف جمع 60 مليار جنيه مصري وهو ما تحقق بالفعل.

يقول الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس إنه "بحلول العام 2023 ستتم زيادة دخل قناة السويس، التي تدر حاليا نحو 5 مليارات دولار، إلى 13.4 مليار دولار"، وذلك بعد افتتاح القناة الجديدة التي يبلغ طولها 72 كيلومترا ، منها 35 كيلومترا حفر جاف و37 كيلومترا توسعة وتعميق للقناة القديمة التي تربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط.

وعقب زيارته إلى المشروع قال بيتر إنشليف أمين عام غرفة الملاحة الدولية ، وهي اتحاد تجاري يضم ملاك السفن التجارية، إن السرعة التي تم بها إنجاز مشروع القناة أمر مثير للإعجاب. وأضاف انه "سيتمكن مزيد من السفن من استخدام القناة والأهم لنا هو خفض الوقت الذي تستغرقه السفن في عبور القناة".

من جانبها وصفت دراسة أعدها مجلس الأعمال المصري الإيطالي المشروع بأنه "من بين أهم المشروعات الاستراتيجية العالمية"، وأنه سيساعد على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى مصر.

في المقابل شكك تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية في جدوى المشروع الاقتصادية وقال إن الحكومة المصرية قدمت تقديرات شديدة التفاؤل لعائدات المشروع.

وأشار التقرير إلى أن المشروع سيضاعف حجم حركة العبور في قناة السويس لكن الحركة فيها أصلا ليست بهذا الحجم حاليا حيث أن حجم التجارة العالمية والأوروبية بشكل خاص في تراجع منذ عام 2005.

من ناحية أخرى وجه البعض في مصر انتقادات إلى الحكومة بسبب ما وصفوه بالبذخ الذي صاحب الإعداد لحفل افتتاح القناة ، كما وجهوا انتقادات إليها بسبب العملات التذكارية التي سيتم توزيعها كهدايا على كبار الحضور من زعماء ورؤساء.

وكانت الحكومة أعلنت أنه من المتوقع سك حوالي 18 ألف وخمسمائة عملة ذهبية تذكارية للتوزيع في حفل الافتتاح وفي حال تبقي أى اعداد منها ستعرض للبيع.

وتدافع الحكومة عن هذه الاتهامات وتقول أن "ميزانية الدولة لم تتحمل مليما واحدا للاحتفال وأنه تم فتح باب التبرعات للمشاركة في تكاليف الحفل".

  • هل تتمكن الحكومة المصرية من زيادة عائدات القناة لأكثر من الضعف في غضون 8 سنوات؟
  • هل ستنعكس العائدات المتوقعة على حياة المواطن العادي قريبا؟ ولماذا؟
  • هل يكون المشروع الجديد بداية تنمية أشمل لمنطقة قناة السويس؟