كيف تواجهون موجة الحر الشديد التي يكتوي بها العالم العربي؟

Image caption المصريون سعوا إلى التكيف مع الإرتفاع الشديد في درجات الحرارة

ليس غريباً على سكان الشرق الأوسط أن يكون صيفهم شديد الحرارة، حتى أن شهر آب/أغسطس معروف بـ "آب اللهّاب"، لكنهم هذا العام يقاسون حراً لم يألفوه من قبل.

فموجة الحر غير المسبوقة التي تجتاح المنطقة أودت بحياة 76 مصرياً حتى الآن ، كما أضطر مئات المصريين إلى طلب العلاج في المستشفيات ، وقالت وزارة الصحة المصرية في آخر بياناتها إن عدد الضحايا ارتفع بعد سقوط 15 ضحية أخرى الأربعاء 12 اغسطس/آب مشيرة إلى أن أغلب وفيات الأربعاء ،كانوا من كبار السن.

وتسببت موجة الحر في مقتل سجناء ومرضى نفسيين. فقد لقي ثلاثة مساجين مصرعهم داخل قسم للشرطة في العاصمة القاهرة ، بعد إصابتهم بحالة إغماء وضيق في التنفس، كما توفي ثلاثة مرضى من نزلاء مستشفى للصحة النفسية شمال العاصمة، وإثر ذلك واجهت الحكومة اتهامات بالتقصير والإهمال في توفير العلاجات الصحية تناسب تلك المؤسسات ، في ظل موجة الحر التي تواجهها البلاد.

وفي السودان نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن تقارير إخبارية محلية قولها إن 13 شخصا لقوا حتفهم ب"محلية حلفا" شمال السودان بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة ونقلت شبكة "الشروق" السودانية عن مسؤولين صحيين محللين قولهم إن ضربات الشمس المباشرة كانت وراء الوفيات.

وفي العراق، ارتفع مقياس الحرارة بالتوازي مع ازدياد غضب العراقيين من تردي الخدمات، خاصة مع عجز الحكومات المتعاقبة عن توفير الكهرباء، فملأوا الشوارع والساحات العامة في مظاهرات عارمة للمطالبة بتطهير النخبة السياسية ومحاسبة المسؤولين عن صلْيِهم في أجواء تجاوزت حرارتها الـ 55 درجة مئوية، وبعد أن ضاقوا ذرعاً من قضاء معظم ساعات يومهم في حرّ خانق وهم محرومون مما يخفف قسوة حرارة الصيف من ماء وكهرباء.

ولم تقتصر آثار موجة الحر الشديد على البشر، فقد طالت المواشي والدواجن، حيث أعلن عاملون في قطاع الدواجن في الأردن عن نفوق 300 ألف طير خلال أول أسبوع من الشهر الجاري. كما أكد أصحاب مزارع لتربية الدواجن في الضفة الغربية نفوق أكثر من 35 ألف رأس رغم الإجراءات الوقائية التي اتخذوها لحماية دواجنهم من لفحة الشمس القاتلة.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور ومقاطع فيديو أظهرت الأساليب المبتكرة التي واجه بها الناس موجة الحر، فمنهم من وضع مكعبات ثلجية في غربال تحت صنبور الاستحمام، ومنهم من قلى بيضة بمجرد كسر قشرتها فوق مقلاة موضوعة على الرصيف.

  • كيف تواجهون موجة الحر الشديد التي يكتوي بها العالم العربي؟
  • هل قدمت الحكومات ما يكفي من العون والنصح لحماية مواطنيها من تبعات الحرارة الشديدة؟
  • إذا كنتم من أصحاب المهن التي تتطلب دواما خارج الأبنية، كعمّال البناء مثلاً، حدثونا عن تجاربكم.

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 14 أغسطس/آب من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل علىnuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc