من المسؤول عن حماية المدنيين في اليمن؟

مصدر الصورة epa
Image caption تقول الأمم المتحدة إن القتال في اليمن أدى إلى مقتل حوالي ألفي مدني

ذكر تقرير جديد أصدرته منظمة العفو الدولية أن غارات التحالف الذي تقوده السعودية، والهجمات التي تشنها الجماعات المسلحة الموالية للحوثي، وكذلك المناوئة لها في تعز وعدن، قد تسببت في مقتل عشرات المدنيين، بينهم كثير من الأطفال.

ووصف التقرير الذي صدر بعنوان "ما من مكان آمن للمدنيين: ضربات جوية وهجمات برية في اليمن" مقتل المدنيين في الحرب الدائرة في اليمن بأنها قد ترقى إلى مصاف جرائم الحرب.

وقالت كبيرة مستشاري شؤون الاستجابة للأزمات بالمنظمة ، دوناتيلا روفيرا: "وجد المدنيون أنفسهم في المناطق الجنوبية محاصرين ضمن نطاق تبادل إطلاق النار بين الموالين للحوثي والجماعات المناوئة لها على الأرض علاوة على تعرضهم للتهديد الدائم من غارات التحالف الجوية ، لقد أظهر جميع أطراف النزاع عدم اكتراث بسلامة المدنيين".

وأضافت روفيرا أن التقرير "يرسم تفاصيل المسار الدموي والوحشي للموت والدمار في تعز وعدن جراء الهجمات غير المشروعة التي شنها أطراف النزاع والتي قد ترقى إلى مصاف جرائم الحرب".

وأوضح التقرير أن المنظمة أجرت تحقيقات في ثماني ضربات جوية نفذتها قوات التحالف بقيادة السعودية خلال الشهرين الماضيين وتسببت في مقتل 141 مدنياً على الأقل وجرح أكثر من 101 آخرين معظمهم من النساء والأطفال.

وتُظهر الأدلة التي تم جمعها وجود نمط من الضربات التي تستهدف مناطق مكتظة بالسكان، بما في ذلك بعض منازل المدنيين وإحدى المدارس وأحد الأسواق وأحد المساجد. ولم يثبت في معظم هذه الحالات وجود هدف عسكري بالقرب من مكان وقوع الضربات.

وأضاف أن المنظمة قامت أيضاً بالتحقيق في 30 هجوماً في عدن وتعز ما بين جماعة الحوثي تساندها قوات الأمن والجيش الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، والجماعات المسلحة المناوئة للحوثي. وأشار إلى أن تلك الهجمات تسببت في مقتل 68 مدنياً وجرح 99 آخرين.

وقالت روفيرا: "لقد تقاعست قوات التحالف بشكل فادح عن اتخاذ الاحتياطات الضرورية لتقليص حجم الإصابات في صفوف المدنيين وفق ما تقتضيه أحكام القانون الإنساني الدولي. كما إن الهجمات العشوائية التي توقع قتلى أو جرحى بين المدنيين ترقى إلى مصاف جرائم الحرب".

ووفقا لأحدث تقرير صدر عن مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان يوم 4 أغسطس/ آب، فإن القتال في اليمن أدى إلى سقوط 1916 قتيلاً بين المدنيين كما تعرض عدد كبير من الممتلكات ومنشآت البنية التحتية للدمار الكامل أو الجزئي جراء النزاع المسلح.

  • كيف يمكن حماية المدنيين اليمنيين في الحرب الدائرة هناك؟
  • من المسؤول بالدرجة الأولى عن حماية المدنيين؟ ولماذا؟
  • ومن المسؤول عن عمليات القتل التي يتعرض لها المدنيون؟
  • إذا كنتم في اليمن حدثونا عن معاناتكم بسبب الحرب؟