العراق:ما دلالات افتتاح المنطقة الخضراء امام العراقيين؟

العبادي مصدر الصورة Reuters
Image caption اعلن العبادي عن نيتيه فتح المنطقة الخضراء

بعد 12 عاما من إغلاقها أمام المواطنين العراقيين، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مساء الأحد 4 أكتوبر/تشرين الأول الجاري فتح "المنطقة الخضراء" أمام العراقيين في خطوة رمزية لها دلالات على الصعيد العراقي.

وكان العبادي قد استقبل، الأثنين، أولى السيارات المدنية التي دخلت إلى المنطقة الخضراء بعد افتتاحها، مساء الأحد، أمام المواطنين.

وقال العبادي، في بيان مقتضب عبر مكتبه الإعلامي، إن "افتتاح المنطقة الخضراء من الإجراءات التي وعدنا مواطنينا بها"، مؤكداً "نحن ماضون بإجراءاتنا الإصلاحية ولن نتراجع عنها من أجل مصلحة مواطنينا وبلدنا".

وتم اغلاق المنطقة الخضراء من قبل القوات الامريكية بعد دخولها الى بغداد في أعقاب اجتياحها للعراق عام 2003.

وتضم هذه المنطقة، التي تبلغ مساحتها قرابة 10 كم مربع، مقار الحكومة العراقية والبرلمان ورئاسة الجمهورية، وعددا من السفارات على رأسها الأمريكية والبريطانية وكانت بنظر عامة العراقيين رمزا للاحتلال الأمريكي.

وكانت المنطقة تحت ادارة القوات الامريكية حتى عام 2009 قبل تسليمها للجانب العراقي.

والإجراء الجديد يتيح وصولا محدودا إلى هذه المنطقة الواسعة من العاصمة العراقية، حيث أن السير في معظم شوارعها يحتاج حمل شارة خاصة، لكن من شان ذلك أن يجتذب الأهالي ويخفف زحمة المرور في بغداد.

وكان العبادي أعلن نهاية آب/أغسطس عن قرب فتح المنطقة الخضراء اثر سلسلة من التظاهرات ضد الفساد، وطلب من قوات الأمن القيام بكل ما هو ضروري لضمان تمكين المواطن العراقي من السير فيها.

وقبل الغزو الأمريكي للعراق في 2003 كانت هذه المنطقة تؤوي قصور الرئيس الراحل صدام حسين وباقي مسؤولي النظام وكانت مفتوحة امام العراقيين.

وظلت المنطقة الخضراء لسنوات هدفا لهجمات، وهي محاطة بأسوار عالية من الاسمنت المسلح ومحمية بدبابات وعربات مصفحة ومن قبل نخبة القوات الخاصة والأمن.

وبالرغم من رمزية الخطوة لكن البعض ينظر إليها بإعتبارها دليلا على ثقة الحكومة العراقية بقدراتها الأمنية ومحاولة من جانب العبادي لتغيير صورة الحكومة العراقية لدى المواطن العراق العادي.

ورغم إعلان العبادي اصراره على تنفيذ ما تعهد به من اصلاحات بعد موجات التظاهرات ضد الحكومة العراقية، لكنه يواجه مقاومة من قبل القوى السياسية التي تسيطر على المشهد السياسي في العراق، وعجز حتى الان عن تنفيذ صلاحات ملموسة بالرغم من دعم قطاع واسع من الشارع العراقي له.

  • ما دلالات خطوة العبادي في فتح المنطقة الخضراء؟

  • ماذا تعني هذه الخطة للموطن العراقي؟

  • هل تسعى الحكومة العراقية الى تجميل صورتها؟

  • هل العبادي جاد في تنفيذ الاصلاحات التي تعهد بها؟