هل هناك سن معين للزواج؟

مصدر الصورة Getty

ناقش مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي السن المناسب للزواج وأهم الأسباب وراء تأخر زواج الشباب في الدول العربية. وأثار الموضوع جدلا بين مستخدمي تويتر الذين اطلقوا هاشتاغ #ثلث_السعوديات_عوانس حيث وصل عدد التغريدات إلى أكثر من 19 ألف تغريدة في اسبوع واحد.

وجاء الهاشتاغ بعدما نشرت جمعية "أسرتي" السعودية هذا العام دراسة، اشارت فيها الى ارتفاع عدد السعوديات المتجاوزات لسن الزواج إلى 4 ملايين فتاة، مقارنة بحوالي المليون ونصف المليون في العام 2010.

وتفاعل عدد كبير من المغردين العرب مع الهاشتاغ حيث تحدث المستخدمون عن تأخر سن الزواج في بلدانهم وما إذا كانت أسباب هذه الظاهرة اقتصادية أم ثقافية أم اجتماعية.

وحسب اكثر من دراسة أجريت في مصر، فإن عدد الفتيات اللواتي تأخرن في الزواج يتراوح ما بين 6 الى 8 ملايين فتاة. وفي الجزائر الموقف ليس مختلفا، حيث شهدت الجزائر، ارتفاعا كبيرا في السنوات الأخيرة في عدد الشباب العزّاب، في ظل غياب خطة شاملة لتشجيع الشباب على الزواج كما غرد بعض المستخدمين.

وبينت إحدى الدراسات التي أجراها المجلس الأعلى للسكان في الأردن عام 2013، أن ارتفاع سن الزواج يرتفع مع مرور الوقت ولعدة عوامل، أهمها ازدياد أعداد السكان، وازدياد معدلات الإنجاب في العشرين عاما التي سبقتها.

وكشفت دراسة حديثة نشرتها مجلة "تايم" الامريكية أن السن المناسب للزواج يتراوح ما بين 28 و32 عاما للإناث والذكور على التوالي، باعتبار أن الإحصائيات أكدت تقلص نسب حدوث الطلاق في السنوات الخمس الأولى للمتروجين في هذه المراحل العمرية.

وناقش العديد من المغردين الأخطار الناجمة عن عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع معدلات تأخر سن الزواج لدى الجنسين، والأضرار النفسية والاجتماعية التي تنتج عن هذه الظاهرة.

أما البعض الآخر فقال إن من أسباب ارتفاع نسبة التأخر عن الزواج هو الواقع الحالي للمواطن العربي في ظل غلاء الإيجارات وأعباء الحياة، وعدم القدرة على تلبية الحاجات الأساسية حيث اشتكى العديد من المغردين من ارتفاع تكاليف حفل الزفاف ومصاريف الحياة الزوجية.

وغرّد "حقوق الضعوف" من السعودية قائلا: "أهم أسباب العنوسة: غلاء المهور، البطالة، المسكن، إصرار اولياء الأمور، الشروط التعجيزية".

وتحول جزء من النقاش على تويتر إلى تقييم نظرة المجتمع للمرأة العزباء حيث قالت بعض المغردات إن النظرة السائدة غالبا ما تكون نظرة خاطئة ودعت العديد من النساء على تويتر المجتمع ليصحح نظرته للمرأة ويتعامل معها بصورة مساوية للرجل بغض النظر عن وضعها الاجتماعي.

وغرّدت منار من مصر: "عانس أو مطلقة ستظلين امرأة لن يزيدها الزواج كرامة ولن ينقصها الطلاق أنوثة فأنتي من تكملين حياة الرجل".

ويطلق مصطلح "عانس" في المجتمعات العربية على الفتاة التي لم تتزوج حتى سن متأخرة وهي صفة ذات مدلول سلبي، بينما نادرا ما تطلق هذه الصفة على الرجل المتخلف عن الزواج.

  • ما هو مفهوم تأخر سن الزواج في مجتمعك؟

  • هل يعزف الشباب عن الزواج في بلدك؟ ولماذا؟

  • هل ترى ان هناك سن مناسب للزواج للرجل يختلف عن السن المناسب للزواج للمرأة؟