#نقطة_حوار: دوامة العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين

مصدر الصورة EPA

تصدرت الأحداث الدائرة في القدس والضفة الغربية عناوين الأخبار في الآونة الاخيرة، حيث لقي 50 فلسطينيا على الأقل و10 إسرائيليين حتفهم في أحداث العنف الأخيرة، التي انفجرت لأسباب منها غضب الفلسطينيين مما يرونه تعديا متزايدا من اليهود على حرم المسجد الأقصى.

وفي ظل التوتر المتصاعد، ناقشنا في برنامج نقطة حوار عدة مواضيع بشأن التطورات الميدانية والجهود الدبلوماسية لوقف دوامة العنف بين الطرفين.

ففي حلقة الاثنين 26 أكتوبر/ تشرين الأول، ناقشنا اتفاق عمان – الذي أعلن فيه وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، السبت 24 أكتوبر/ تشرين الأول، عن تدابير جديدة تهدف إلى نزع فتيل التوتر - وسألنا ما إذا كان سينجح في إنهاء موجة العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ففي الوقت الذي رحب وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة بالإعلان، علّق وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي على الاتفاق بنشر كاميرات مراقبة في المسجد الأقصى، بأن الفلسطينيين وقعوا في "الفخ".

وكان بين ضيوف الحلقة الدكتور مصطفى البرغوثي، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ورئيس حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، حيث قال إن من المشاكل الأساسية في اتفاق عمان مسألة الجهة التي ستتحكم بكاميرات المراقبة. وأضاف "إن إسرائيل تريد أن تُشرع وتأخذ موافقة دولية لاستخدام كاميرات مراقبة سبق لها أن نصبتها في حرم الأقصى".

وقال البرغوثي إن المشكلة ليست مسألة الكاميرات فحسب بل "هي مشكلة وجود الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية والقدس الشرقية وعدم السماح لغالبية الفلسطينيين بممارسة الشعائر الدينية في الأقصى".

وكان الضيف الآخر الدكتور إيدي كوهين، الباحث والمحاضر الاسرائيلي في جامعة بار إيلان بتل أبيب، حيث قال إن إسرائيل تؤيد وضع كاميرات المراقبة "لتوثيق جميع التحركات المشبوهة، إن كانت من قبل اليهود أو المسلمين". وأضاف: "إن المزاعم الفلسطينية هدفها تدويل القضية الفلسطينية وجلب الانتباه ليس إلا".

وكجزء من تغطية الموضوع، عرضنا مجموعة من الآراء العشوائية جمعتها كاميرا البرنامج من شوارع رام الله وغزة. سألنا البعض عن اتفاق عمان حيث جاءت الآراء في معظمها مشككة في إمكانية تهدئة التوتر عبر هذا الاتفاق.

وتفاعل متابعو البرنامج مع الموضوع على حسابنا على موقع تويتر، إذ غرّد أبو دينا: "فلنعلنها ثورة ضد الانقسام أولاً ثم نتوحد لنعلنها انتفاضة ثالثة موحدة تحت راية فلسطين." في حين كتبت منال الحسامي على صفحتنا على موقع فيسبوك: "نعم أثق بالدور الأردني، لأنه من واجب الأردن وواجب كل مسلم الدفاع عن المقدسات الإسلامية، والأردن له تجارب سابقة في حماية الأقصى. أما الإسرائيليون فالثقة بهم معدومة."

مصدر الصورة Getty

وفي الحلقة التي بثت يوم الخميس 22 أكتوبر/ تشرين، تمت مناقشة الجهود الدبلوماسية الدولية لإيقاف دوامة العنف الحالية بين الفلسطينيين والاسرائيليين. وسألنا ما إذا كان السلام ممكنا بين الفلسطينيين والاسرائيليين في أعقاب لقاءات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مع كل من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس في كل من القدس ورام الله على التوالي.

واستضافت الحلقة أوفير جندلمان، المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، من تل أبيب حيث قال إن "إسرائيل تدافع عن نفسها في مواجهة العمليات الارهابية التي تستهدف المواطنين. وهذه العمليات هي ثمرة تحريض ديني ضد اليهود". وأضاف أن الطرف الفلسطيني لا يمكن أن يتملص من مسؤوليته تجاه ما يحدث في القدس.

ومن القدس تحاورنا مع أحمد الرويضي، مستشار الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس، حيث انتقد بشدة الهجمات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين. وقال الرويضي إن "هناك خطة منهجية تستهدف الحياة الفلسطينية بالكامل. وتترجم على الأرض بالقتل المتعمد". وأضاف: "الإعلام المتمثل بوسائل التواصل الاجتماعي يدرك حقيقة الواقع ويفهم أن هناك احتلالا وهو أصل المشكلة."

ما تكرر كثيرا على صفحات البرنامج على موقعي تويتر وفيسبوك هو ميل المعلقين إلى القول إنه ما لم تعالج الدبلوماسية أصل المشكلة فسيبقى الحال على ما هو عليه. وأصل المشكلة في رأي العديد من المشاركين هو الشعور بالإحباط في صفوف الشباب الفلسطيني ينم عن يأس من تحقيق أي نتائج من أي مباحثات سلام.

#نقطة_حوار، برنامج حواري يناقش معكم الموضوعات والقضايا التي تثير اهتمامكم. يبث البرنامج على شاشة بي بي سي عربي مباشرة من الاثنين إلى الجمعة في تمام 16:06 بتوقيت جرينتش. خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من بدء الحوار على الرقم 00442077650211.

إن كنتم ترغبون في المشاركة عبر الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk ، كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر Nuqtat_Hewar@