هل تتورط تركيا بحرب برية في سوريا؟

مصدر الصورة AP
Image caption اكدت تركيا على استمرار قصف المناطق الكردية قرب اعزاز

فيما تستمر المدفعية التركية في قصف مناطق سورية قرب حدودها تستمر الغارات الجوية الروسية على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية في نفس المنطقة.

فقد استمرت المدفعية التركية في قصف قرى وبلدات كردية في منطقة عفرين الكردية السورية، وبلدات وقرى سيطر عليها المقاتلون الاكراد من وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بالتعاون مع مقاتلين عرب ينتمون الى "جيش الثوار" لليوم الثالث على التوالي.

وقد تزامن القصف التركي على القرى الكردية مع تقدم للقوات الكردية في ريف حلب الشمالي المحاذي للحدود التركية وسيطرتها على عدد من المدن والبلدات التي كانت تحت سيطرة جبهة النصرة وحركة احرار الشام و"لواء السلطان مراد" التركماني.

واعلن رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو أن القصف التركي لن يتوقف إلى أن تتراجع القوات الكردية عن المناطق التي سيطرت عليها مؤخرا وعلى رأسها مطار "منغ" العسكري، واكد على ان تركيا ستجعل المطار غير قابلا للاستخدام ما لم ينسحب الاكراد منه.

واضاف ان تركيا لن تسمح بسقوط مدينة اعزاز الواقعة على بعد اربعة اميال من الحدود بيد القوات الحكومية او المقاتلين الاكراد.

لكن زعيم الاتحاد الديمقراطي الكردي صالح مسلم اكد أن القوات الكردية لن تنسحب من المناطق التي دخلتها واشار الى ان الاكراد سيواجهون اي تدخل بري تركي في سوريا.

واتهمت روسيا تركيا بمساعدة "جماعات جهادية جديدة ومرتزقة مسلحين" على التسلل إلى سوريا لتقديم العون لتنظيم الدولة الإسلامية وغيره من الجماعات الإرهابية حسب وصفها.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أن "موسكو تعرب عن بالغ قلقها من الأعمال العدائية التي تقوم بها السلطات التركية فيما يخص الدولة المجاورة."

وقد ناشدت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تركيا التوقف عن قصف الاراضي السورية فيما دعت واشنطن المقاتلين الاكراد بعدم استغلال المواجهات العسكرية بين المعارضة وقوات النظام في المنطقة لاحتلال مزيد من الارضي.

جاءت هذه التطورات بالتزامن مع تقدم القوات النظامية السورية والمليشيات المتحالفة معها في المنطقة بدعم جوي من الطائرات المقاتلة الروسية مما اجبر عشرات الالاف من الفرار باتجاه الحدود التركية، وسط مخاوف تركية من تدفق مئات الالاف من السوريين من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب وريفها في حال تمكن قوات النظام من قطع خطوط امدادها من تركيا.

برأيكم:

  • هل تتورط تركيا بحرب برية في سوريا؟

  • لماذا تعارض تركيا تعاظم الدور الكردي في سوريا؟

  • ما هي الاهداف التي تسعى تركيا الى تحقيقها في سوريا عبر التدخل العسكري؟

  • ما فرص اندلاع مواجهة عسكرية بين تركيا وروسيا؟