هل ارتكبت روسيا جرائم حرب في سوريا؟

مصدر الصورة Getty
Image caption تعرض مشفيان في معرة النعمان بإدلب ومدينة أعزاز بحلب لغارات جوية مخلفة عشرات القتلى

طالب وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، روسيا بوقف "استهداف المواطنين الأبرياء في سوريا" بعد تعرض مستشفيين في معرة النعمان بإدلب ومدينة أعزاز بحلب لغارات جوية الإثنين 15 شباط/فبراير مخلفة العشرات من القتلى.

ومع تعالي أصوات الشجب والاستنكار للتدخل العسكري الروسي وقصف روسيا لمواقع وسط وشمال سوريا، يزداد نفي موسكو للاتهامات الموجهة لها باستهداف المدنيين وارتكابها "جرائم حرب".

وأكدت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وجود "أدلة دامغة" تثبت استهداف الطائرات الروسية مبان سكنية وأماكن تجمع مدنية كأسواق ومساجد، وشنها هجمات بالذخائر العنقودية المحرمة دولياً.

ورداً على الاتهامات التي كالتها المنظمتان، بالإضافة لتركيا وبريطانيا على لسان وزيري خارجية البلدين، قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إن تصريحات هاموند "لا أساس لها"، مشككاً بصحة التقارير التي تصدرها منظمات مثل (المركز السوري لحقوق الإنسان) في لندن، متسائلاً ما إذا كانت وزارة الخارجية هي من تعد تقارير المركز أو العكس.

بعيداً عن تراشق الاتهامات وإلقاء كل طرف باللوم على الآخر للخسائر البشرية الفادحة التي أسفر عنها القتال في سوريا، يخيم جو من الهلع على المدنيين في المناطق التي يستهدفها الطيارون الروس، بالرغم من توصل (المجموعة الدولية لدعم سوريا) لاتفاق في ميونخ الأسبوع الماضي يقضي بأهمية الإسراع في وقف القتال وإيصال المساعدات للسوريين المحاصرين من قبل قوات النظام أو الجماعات المسلحة.

برأيكم،

  • هل ارتكبت روسيا جرائم حرب خلال حملتها العسكرية في سوريا؟

  • من يتحمل مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين جراء القصف الروسي لمواقع تصفها بـ "الإرهابية"؟
  • هل يتمكن المجتمع الدولي من محاسبة أي طرف يثبت ارتكابه جرائم حرب؟
  • هل تنجح المجموعة الدولية لدعم سوريا في وقف القتال وفك الحصار عن المدنيين؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 19 فبراير/ شباط من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

يمكنكم المشاركة في البرنامج بالأتصال عبر الهاتف. خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar