ليبيا: هل تنجح حكومة السراج في بسط سيادتها على أطراف البلاد؟

مصدر الصورة
Image caption تحديات كبرى تنتظر حكومة فايز السراج

ساعات بعد إعلان الحكومة غير المعترف بها دوليا في طرابلس تخليها عن السلطة أبلغت حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في ليبيا كل المؤسسات في البلاد، باستخدام شعارها والحصول على موافقتها في كل النفقات.

وكانت مؤسسة المصرف المركزي الليبي، والمؤسسة الوطنية للنفط، والمؤسسة الليبية للاستثمار في طرابلس في مقدمة المؤسسات الوطنية التي قدمت الولاء لحكومة السراج وأبدت دعمها المحلي السياسي والاقتصادي والأمني لها. وبذلك ستتمكن الحكومة من السيطرة على الأموال الليبية في الداخل والخارج.

كما تلقت حكومة الوفاق مزيدا من الدعم الخارجي وأعلنت دول عدة نيتها في إعادة فتح سفاراتها في العاصمة، وأبدى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر في طرابلس أن المنظمة الأممية مستعدة لتقديم الدعم اللازم لها لإنجاز عملية تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق الوطني.

جاء ذلك عقب تصويت المؤتمر الوطني في ليبيا في جلسته الأخيرة يوم الثلاثاء 5 أبريل/ نيسان 2016على تضمين الاتفاق السياسي الليبي في الإعلان الدستوري للبلاد، وتسليم السلطة لحكومة الوفاق. وأوضحت الحكومة غير المعترف بها أنها قررت التخلي عن السلطة "تأكيدا على حقن الدماء وسلامة الوطن من الانقسام والتشظي"، وأنها "تخلي مسؤوليتها أمام الشعب الليبي من أي تطورات قد تحدث مستقبلا".

جدير بالذكر أن هذا التوافق ربما ما كان ليحصل لولا الضغوط الخارجية وعلى رأسها تهديدات الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على من يعارض حكومة السراج من السياسيين الليبيين ايا كانت مواقعهم.

الآن وبعد أكثر من أربع سنوات من الفوضى السياسية في البلاد بعد الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي تقوم في ليبيا حكومة وفاق وطني عليها أن تبسط سيطرتها على عموم البلاد وإنهاء الانقسام السياسي الحاصل. لكن مستقبل ليبيا ورئيس حكومتها الجديد غير مفروش بالورود خصوصا وأن حكومة عبد الله الثني بشرق ليبيا لم تعترف حتّى الآن بحكومة السراج. كما أن اللواء خليفة حفتر، المسؤول العسكري البارز أبدى معارضته الحازمة لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

وستواجه حكومة السراج تحديات أمنية وسياسية كبرى في فرض سيطرتها على كل أجزاء البلاد وعلى رأسها وقف تمدد تنظيم "الدولة الاسلامية" والحيلولة دون تحول ليبيا الى دولة فاشلة.

  • هل تنجح حكومة السراج في بسط سيادتها على أطراف البلاد؟

  • هل تفلح الضغوط الخارجية الدولية في إقناع باقي المعارضين بدعم الحكومة الجديدة؟

  • هل لحكومة السراج القدرة العسكرية لمواجهة تمدد تنظيم "الدولة الاسلامية" في ليبيا؟