ما تقييمكم لأوضاع السجون في الدول العربية؟

Image caption أدت موجات حر شديدة في السابق إلى وفاة عدد من المعتقلين في السجون المصرية

أطلق نشطاء مصريون، يوم الأحد 15 مايو / أيار ، حملة تهدف إلى "إنقاذ المعتقلين" من الموت ، على حد وصفهم، بسبب موجة الحر الشديدة التي تشهدها مصر حاليا.

وقالت الحملة في بيان لها: "في حين يعاني العديد من الحرارة المرتفعة، الحر يلقي بناره على من هم في سجون الدولة المصرية حيث يتكدسون كأكوام من اللحم في زنازينهم الضيقة".

وترجم بيان الحملة لإنقاذ السجناء السياسين في مصر إلى 4 لغات هي الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية.

وتم إطلاق أكثر من هاشتاج (وسم)، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، هي " #عايز_أتنفس، #مسجون_مخنوق"، لاقت جميعها تفاعلا كبيرا من مستخدمي الموقع.

ووفقا لخبراء الأرصاد الجوية فقد سجلت مصر أعلى درجات حرارة في العالم، يوم الأحد، حيث وصلت إلى 49 درجة مئوية في بعض المناطق، في حين وصلت في القاهرة إلى 46.

وأدت موجات حر شديدة مماثلة إلى حدوث وفيات بالسجون المصرية خلال العامين الماضيين.

أوضاع السجون المصرية لا تختلف كثيرا عن مثيلاتها في الدول العربية فقد أشارت تقارير سابقة لمنظمات حقوقية، إلى أن السجون في كل من العراق والأردن والمغرب و تونس والبحرين وليبيا وسوريا اليمن تعاني أوضاعا سيئة.

وقال تقرير للمنظمة العربية للإصلاح الجنائي، في تقرير صدر قبل عدة سنوات، إن السجون في الدول السابق ذكرها تعاني من التكدس بشكل عام ، كما يعاني السجناء بشكل عام من تدني الرعاية الصحية والاجتماعية.

وأشار إلى تعرض السجناء والسجينات في بعض الدول لسوء المعاملة أو إهمال الرعاية الصحية بشكل متعمد كنوع من العقاب للسجناء.

وأشار التقرير إلى أن تدني أوضاع السجناء في العالم العربي يرجع بالأساس إلى الأوضاع الاقتصادية الصعبة، والتردي السياسي في الدول العربية نتيجة الاستبداد بالسلطة وعدم احترام حقوق الانسان.

ومع اكتظاظ معظم السجون بالآلاف من معارضي الأنظمة السياسية تلجأ الحكومات والوزرات الوصية إلى توجيه اعتمادات مالية، هي شحيحة أصلا، إلى بناء سجون جديدة بدل تحسين أوضاع السجون القائمة ونزلائها.

  • كيف ترون أوضاع السجون في بلدانكم؟
  • من المسؤول عن هذا التردي؟ ولماذا؟
  • كيف يمكن إصلاح تلك الأوضاع؟
  • هل تشكل نظرة المجتمع للسجناء عاملا مساعدا في التغاضي عن المطالبة بتحسين أوضاع السجون؟