هل اعطاء الجنسية التركية للاجئين السوريين ينهي معاناتهم؟

مصدر الصورة AP
Image caption اردوغان دعا الحكومة الى اسكان اللاجئين السوريين في اماكن لائقة

قدم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مزيدا من التفاصيل حول خطة حكومته منح الجنسية التركية لحوالي 3 مليون لاجىء سوري يعيشون في تركيا.

فقد اعلن اردوغان ان أحد الخيارات المطروحة هو السماح بازدواجية الجنسية في تركيا بحيث يمكن لمن يرغب من اللاجئين السوريين الذين يحصلون على الجنسية التركية العودة الى بلاده مستقبلا.

وكانت احزاب المعارضة الثلاثة قد اجمعت على رفض خطة اردوغان، وان كان الرفض لاهداف ولاسباب متباينة، وان اجمعت على ان الهدف من هذه الخطوة زيادة القاعدة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم.

ونقلت صحيفة “حريات” التركية عن رئيس حزب الشعب ‏الجمهوري التركي كمال قليجدار أوغلو قوله: "إنها مسألة خطيرة تُظهر الطريقة التي يتم بها ‏حكم تركيا"، مشيرا إلى أن المسؤولين في البلاد لا يطلبون مهن معينة أو أصحاب مشروعات، بل ‏إن الرئيس التركي يقول إن الجنسية سوف تُمنح لمن يطلبها.

وأضاف: "كيف يمكن للبلاد أن تستوعب ‏‏3 ملايين شخص، وهدف هذه الخطوة ليس إنسانيا، بل إنها تهدف إلى تحقيق ميزة لحزب ‏العدالة والتنمية".‏

وأشار نائب رئيس حزب الحركة القومية سميح يالجين "أولا وقبل كل شيء هذه الخطوة سوف ‏تغير التركيبة السكانية في جنوب شرق الأناضول، ومن الناحية السياسية، فإن 3 ملايين شخص يعادلون 10% من أصوات الناخبين".‏

"حقوق اساسية"

اما زعيم حزب الشعوب الديمقراطي المقرب من الاكراد صلاح الدين ديمرتاش فقد رفض دعوة احزاب المعارضة الاخرى الى اجراء استفتاء شعبي للبت بموضوع منح الجنسية للسوريين المقيمين في تركيا الذين تصفهم الحكومة التركية بالضيوف.

وقال ديمرتاش "علينا منح السوريين الذي فروا الى تركيا حق اللجوء وبالتالي حقهم في الحصول على التعليم والرعاية الصحية والعمل" واعتذر عن موقفه السابق الذي ايد فيه مطالبة حزبي المعارضة الآخرين بإجراء استفتاء بهذا الشأن.

واضاف ديمرتاش "لقد ظلمت السوريين عندما طالبت امس بإجراء الاستفتاء، حقوق الانسان الاساسية والحريات لا تخضع للا ستفتاءات" واشار الى انه من حق اي كان الحصول على الجنسية التركية اذا استوفى الشروط المطلوبة.

وكان وزير الداخلية التركي علاء الدين افكان ونائب رئيس الوزراء نعمان قورتلموش قد اشارا الى ان السوريين المتعلمين والمؤهلين فقط سيحصلون على الجنسية التركية.

وانتقد ديمرتاش هذا الموقف وقال انه من غير المقبول اتباع سياسة انتقائية في هذا المجال، واعتماد قاعدة "لنأخذ السوريين الجيدين ونطرد الذين لا يستوفون الشروط المطلوبة".

وكان اردوغان قد أكد عقب عودته من المشاركة في قمة حلف شمالي الاطلسي في بولندا اواخر الاسبوع الماضي انه "ليست هناك حاجة للتردد في هذا الشأن، ان شعب تركيا البالغ عدده 79 مليون شخص يعيش على ارض تبلغ مساحتها 780 الف كيلو متر مربع، بينما مساحة المانيا اقل من نصف مساحة تركيا ويعيش فيها 85 مليون شخص وتركيا قادرة على التعامل مع هذه المسالة بسهولة".

واشار الرئيس التركي الى الظروف الصعبة التي يعيشها اللاجئون السوريون في تركيا، منتقدا الموقف السلبي لاحزاب المعارضة بقوله ان الدولة التركية لا يمكنها ارغام اللاجئين على العيش في المخيمات واقبية الابنية.

وطالب اردوغان مؤسسات الدولة التركية بالتعاون والعمل المشترك لايجاد مساكن للسوريين المقيمين في تركيا.

ويعيش نحو 260 ألف سوري في مخيمات تديرها الدولة في تركيا، بينما يعيش باقي السوريين في أماكن إقامة في مدن بجميع أنحاء البلاد.

  • ما رأيك بموقف الرئيس اردوغان؟

  • هل الخطوة التركية اقرار غير مباشر بان فرص عودة السلام الى سوريا ضئيلة؟

  • ما تداعيات هذه الخطوة على التوازن الديموغرافي في البلاد؟

  • ما فرص اندماج السوريين في المجتمع التركي؟